• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تتجلى فيه سمات الفخر والاعتزاز

شهداء الإمارات في «واحة الكرامة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 ديسمبر 2016

محمود عبد الله (الاتحاد الثقافي)

تهتم دول العالم قاطبة، بإنشاء النّصب التذكارية في مختلف مناطقها تخليداً لتاريخها، وتمثل تلك النّصب مع الزمن رموزاً وطنية، تفخر بها الأجيال المتعاقبة، باعتبارها شاهدة وحافظة لمحطات فاصلة ومهمة في الذاكرة الجمعية. وتتنوع النّصب التذكارية بتصاميمها وأهدافها، والغرض منها، قد يكون ما يخلّد قائداً أو مناضلاً، ومنها ما يخلّد حرباً أو معركة، أو حادثة تاريخية، ومنها أيضاً ما يخلّد الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن وشرف الأمة، وتظل تلك الصّروح، إذا تمت المحافظة عليها وصيانتها بشكل منتظم، كنزاً ثقافياً للأجيال، كونها تمثل قيمة تاريخية ووطنية تفخر بها الأمة أمام العالم المتحضّر.

«واحة الكرامة» نصب تذكاري يخلد الشهداء، ويحتضنه فضاء العاصمة أبوظبي، وهو تصميم نوعي فريد للتشكيلي والنّحات العالمي البريطاني إدريس خان، تكريماً من القيادة لبطولات شهداء الإمارات وتضحياتهم النبيلة في سبيل الدفاع عن الوطن، وحماية وصيانة مكتسباته، وحفظ كرامة الأرض وأبنائها، وقد تفقّد موقعه مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث أكد، خلال جولته في الموقع، أن تضحيات شهداء وأبطال دولة الإمارات العربية المتحدة، ستبقى محفورة في ذاكرتنا عنواناً للفخر والعزّة والمنعة ونماذج مشرّفة في البذل والعطاء، ومنارة تضيء درب المستقبل المزدهر لوطننا، وستبقى دروساً عميقة لإلهام الأجيال القادمة بأسمى معاني التضحية والولاء والانتماء للوطن والحفاظ على أمنه واستقراره وعزّة وكرامة شعبه.

وكان لافتاً أن يوجّه سموّه، بأن يتولى مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي، الذي يديره الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مهمة الإشراف على تنفيذ النصب التذكاري ومتابعة الخطط والبرامج اللازمة بالتنسيق مع الجهات والمؤسسات المعنية في الدولة لتشييد هذا المعلم الحضاري غير المسبوق في فكرته وتصميمه.

في وقتها

إن فكرة إنشاء هذا المكتب في غاية الأهمية، وقد جاءت في وقتها فعلاً، بعدما استشهد عدد من جنودنا البواسل أثناء تأدية واجبهم الوطني ضمن قواتنا المسلحة المشاركة في عملية «إعادة الأمل» للتحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن. في حين تأتي إقامة النصب التذكاري ترجمة لحرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تخليد شهداء الوطن الأبرار الذين جادوا بأرواحهم الطاهرة من أجل الحق والواجب ورفعة راية الوطن في المحافل كافة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف