• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

«أبل» تستهدف التصدي لانبعاثات الكربون الناتجة عن شركاء التصنيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 يوليو 2014

اعترفت أبل بالحاجة إلى التصدي لانبعاثات الكربون الناتجة عن شركائها في التصنيع واستهلاكها المتزايد من الماء رغم أن الشركة قالت إنها خفضت بحدة الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحترار العالمي.

وتعاقدت أبل العام الماضي مع ليزا جاكسون الرئيس السابق لوكالة حماية البيئة لتقديم مبادرات صديقة للبيئة بشكل أكبر وسط انتقادات سابقة بشأن انبعاثاتها من الكربون واستخدام مواد سامة. ويقول مراقبون إن أبل حسنت من ممارساتها وحصلت على تقييمات أفضل من الجماعات المدافعة عن البيئة مثل منظمة جرينبيس.

وأصدرت أبل أول أمس تقريرها حول المسؤولية البيئية لعام 2014 الذي قالت فيه إن استثمارات في الطاقة المتجددة ساهمت في خفض انبعاثات الكربون بسبب استخدام الطاقة بنسبة 31٪ خلال الفترة بين عامي 2011 و2013 رغم أن استهلاكها للكهرباء قفز 44٪ أثناء نفس الفترة.

لكن الشركة -التي تشيد مجمعاً جديداً بالقرب من مقرها الحالي في وادي السيليكون- قالت إنها استخدامها الماء ارتفع بسبب البناء والتوسع العام. وانحت باللائمة على شركائها في الحصة الأكبر من انبعاثاتها من الكربون دون أن تحدد أسماء.

وشركتا فوكسكون وبيجاترون في آسيا من بين الشركات التي تعاقدت معها أبل لتصنيع أجهزة مثل آي باد وآي فون. (سان فرانسيسكو - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا