• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

بعد محاولات استمرت ثلاث سنوات

«بيئة أبوظبي» تنجح في إكثار النخيل القزم الأكثر ندرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

نجح فريق مختص من هيئة البيئة في أبوظبي في إكثار شجيرات النخيل القزم، والتي تعتبر الأكثر ندرة في الإمارة، بعد أن بقى فرد وحيد من هذا النبات ينمو في أحد الأودية المرتفعة ضمن متنزه جبل حفيت الوطني في مدينة العين، ما أكسبه أهمية وجعله من أكثر الأنواع البرية تميزاً في الإمارة مع وجود أعداد قليلة ومبعثرة منه في بقية إمارات الدولة.

ويأتي إكثار هذا النوع من النباتات النادرة في إطار سعي الهيئة للحفاظ على الأنواع البرية ضمن بيئاتها الطبيعية في مختلف أنحاء الإمارة، وذلك من خلال المحافظة عليها ضمن بيئاتها الطبيعية، والذي يتم بشكل خاص عن طريق إنشاء وإدارة شبكة من المحميات الطبيعية تحتوي هذه النباتات.

ويعتبر جبل حفيت، والذي هو واحد من اثنين من أعلى الجبال في دولة الإمارات العربية المتحدة، من أهم المناطق في إمارة أبوظبي للتنوع البيولوجي البري.

وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع التنوع البيولوجي البري والبحري في الهيئة: «يأتي النجاح في إكثار الأنواع البرية بشكل عام والنادرة والمهددة بشكل خاص، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة في ضرورة السعي الجاد لحماية تلك الأنواع، وتنفيذاً لاستراتيجية الهيئة في المحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها».

وأشارت إلى أن محاولات إكثار النخيل القزم، والتي استمرت ثلاث سنوات متتالية، بدأت في عام 2013 حيث لم يزدنا عدم نجاحنا في المرة الأولى إلا إصراراً على العمل الدؤوب، والذي تكلل بنجاحنا في هذا العام بإكثار هذا النوع من النخيل القزم شديد الندرة باستخدام بعض البذور التي تم جمعها من بعض الإمارات الأخرى، والتي اتسمت أيضا بالصعوبة نتيجة لقلة الثمار من جهة، وتغذية الحيوانات البرية وخاصة الطيور منها على تلك الثمار من جهة أخرى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا