• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

واشنطن تدين الهجوم على القصر الرئاسي

إقالة رئيس الاستخبارات وقائد الشرطة في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

أقال رئيس الوزراء الصومالي، عبد الولي شيخ أحمد محمد أمس، كلاً من رئيس وكالة الاستخبارات الوطنية بشير جوبي وقائد الشرطة عبدالحكيم طاهر، وذلك عقب الهجوم الذي شنته حركة «الشباب» المتشددة على القصر الرئاسي في مقديشو أمس الأول، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى. وقال وزير الإعلام مصطفى طحلو: «إنه تم تعيين محمد عبد الله حسن حامد مكان جوبي، بينما تم تعيين محمد شيخ حسن إسماعيل في منصب قائد الشرطة بدلاً من طاهر. وعين رئيس الوزراء أيضا أحمد ايريق وزيرا للأمن الوطني بدلاً من عبد الكريم حسين جوليد، الذي استقال في مايو الماضي بسبب تزايد الاضطرابات»، وكان الجنرال إريج قد ترأس في السابق القوات الأمنية في مقديشو.

وكان متشددون من «الشباب» يرتدون بزات الجيش الصومالي قاموا بدخول المجمع الكبير المحصن لقصر الرئاسة، واقتحموا المدخل بسيارة مفخخة قبل أن يقتلهم رجال الأمن. وقال متحدث باسم الشباب: «إن المهاجمين نجحوا في دخول القصر الرئاسي الواقع في المجمع الذي يسمى (فيلا صوماليا)، لكن الحكومة نفت هذه المعلومات، مؤكدة أن المهاجمين قتلوا عند مدخل المجمع».

وقام خبراء المتفجرات بتفكيك العديد من العبوات الناسفة، منها سترة مفخخة كان يرتديها احد المهاجمين ولم تنفجر بحسب طحلو. وقال الرئيس حسن شيخ محمو الذي لم يكن في القصر الرئاسي في رسالة وجهها قرب حطام السيارة المفخخة التي استخدمها المهاجمون لاقتحام القصر «سأبقى هنا إن شاء الله..أقول لهم، لن تقتلونا، ولن تحطموا معنوياتنا». وشكر قوة الاتحاد الأفريقي التي أطلقت هجوماً جديداً في مارس الماضي ضد قواعد «الشباب».

إلى ذلك، أدانت الولايات المتحدة بشدة الهجوم الإرهابي الذي شنته حركة الشباب على القصر الرئاسي في مقديشو بهدف السيطرة عليه. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي في بيان: «إن هذه الهجمات تؤكد استمرار انعدام الأمن في مقديشو، بما في ذلك التهديد الحقيقي الذي تشكله الشباب»، وتعهدت بمواصلة الولايات المتحدة دعمها جهود قوات الأمن الوطنية وبعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال (أميسوم) لتعزيز الأمن والاستقرار. وأشادت بجهود قوات (أميسوم) لوقف الهجوم، ومنع وقوع مزيد من الأضرار، مؤكدة دعم الولايات المتحدة للشعب والحكومة الصومالية للمضي قدماً نحو تحقيق الاستقرار في الصومال. (مقديشو، واشنطن - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا