• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صحافة أستراليا تضعهم في قائمة «الرابحين»

عموري وقاسم والدردور ينتصرون للموهبة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

محمد حامد (دبي)

يقول المثل الشائع «إن الانطباعات الأولى تدوم»، وهو ينطبق على المنافسات والبطولات الكروية، حيث تتعلق أنظار الجماهير والإعلام بالمباريات الأولى لمتابعة أداء اللاعبين، وفي هذه المرحلة قد يقع الجمهور في حب هذا اللاعب أو ذاك من «النظرة الأولى»، ومن هذه الزاوية رصدت صحيفة «سيدني مورننج هيرالد» عدداً من المواهب الآسيوية الذين بزغ نجمهم مبكراً في البطولة قبل نهاية مواجهات الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات، وجاء على رأس الأسماء 3 نجوم عرب، اقتحموا دائرة «الرابح الأكبر» في البطولة القارية.

النجم الأول هو عمر عبد الرحمن الذي لا تخلو أي صحيفة أسترالية من اسمه هذه الأيام، فقد أصبح النجم الأول للبطولة، وأكثر لاعب يحظى باهتمام إعلامي لافت، وقالت عنه صحيفة «سيدني مورننج هيرالد» في تقريرها: «قبل أن يأتي عمر عبد الرحمن إلى أستراليا للمشاركة مع منتخب بلاده في البطولة كان يتربع فعلياً على عرش نجوم كرة القدم في بلاده وفي المنطقة العربية، وهو الآن يحصد ما يستحق من اهتمام في أستراليا وعلى المستوى القاري، فقد برهن عملياً أنه أحد أكثر اللاعبين موهبة على المستوى الآسيوي».

وتابع التقرير الأسترالي: «من الناحية المالية لن يكون هناك فارق بين ما يحصل عليه عمر عبد الرحمن في دوري بلاده وفي أحد الدوريات الأوروبية، فهو دوري يجذب الكثير من النجوم، ولكن ذلك ليس هو التحدي، حيث يركز النجم الإماراتي على التحدي الكروي، حيث لا يعد المال أحد الدوافع التي تحرك رغبته في الاحتراف الأوروبي، إنه موهوب بما يكفي، ولديه قدرات تؤهله لتحدي نجوم أوروبا، ولكن لا يمكن القول إن استمراره خلال الـ 15 عاماً المقبلة في دوري الإمارات لن يكون مفاجأة أيضاً».

قاسم العراقيأما ياسر قاسم نجم العراق المحترف في صفوف سويندون تاون الإنجليزي، فقد حظي هو الآخر بإشادة خاصة من الصحيفة الأسترالية، حيث جاء في التقرير: «يبدو ياسر قاسم نجم العراق المحترف في إنجلترا في بعض تحركاته، وكذلك في الهدف الذي سجله بطريقة مهارية في مرمى الأردن وكأنه أحد الوجوه التي تملك مستويات تفوق مستوى البطولة الآسيوية، وهو أقرب لاعب من حيث الموهبة ورؤية الملعب لنجم العراق السابق نشأت أكرم، الذي لم يكن لجمهور أستراليا حظ في رؤيته فقد ابتعد قبل فترة واعتزال الساحة الدولية».

وواصل التقرير عن قاسم: «قد يكون هذا اللاعب هو المحرك الأساسي للعراق في البطولة، وقد يعيد إلى المنتخب العراقي خطورته التي ظهر بها في بطولة 2007، وكذلك يمكن لقاسم أن يحصد مكاسب خاصة بالانتقال إلى فريق كبير بدلاً من فريقه الحالي سويندون تاون، فهو يملك قدرات تؤهله لذلك فعلياً».

مفاجأة الدردور

كان لرباعية حمزة الدردور لاعب المنتخب الأردني مفعول السحر في فرض اسمه على الإعلام والجماهير في القارة الآسيوية، وهو الأمر الذي جعله أحد أهم نجوم المرحلة الماضية في البطولة وفقاً لرصد صحيفة «سيدني مورننج هيرالد»، والتي تحدثت في تقريرها عن اللاعب الأردني قائلة: «بصورة مفاجأة أصبح اسم الدردور على كل لسان، فقد سجل رباعية في مرمى فلسطين ليقود الأردن للفوز بخماسية لهدف، صحيح أن المنتخب المنافس لم يكن بالقوة الدفاعية التي تعرقله عن التسجيل، ولكنه أظهر قدرة رائعة على إنهاء الهجمات بصورة مثالية، كما يتميز بالسرعة حينما يتطلب الأمر تحركاً سريعاً بالقرب من مرمى المنافسين».

وعن بقية النجوم الذين لفتوا الأنظار في البطولة ذكر التقرير النجم الإيراني الشاب ساردار أزمون، الذي تسعى خلفه عدة أندية إنجليزية، وقد ظهر تمتعه بقدرات تهديفية تجلت في هدفه الرائع في المرمى القطري، كما جاء اسم إيجور سيرجيف لاعب أوزبكستان في قائمة المتوهجين في البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا