• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«نحبك هادي».. أول فيلم عربي ينافس في جائزة «برلين السينمائي» منذ عقدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 فبراير 2016

برلين (وكالات) انطلقت، أمس المنافسة الرئيسة لمهرجان برلين السينمائي بعرض الفيلم الكوميدي الرومانسي التونسي «نحبك هادي»، الذي تدور أحداثه عن قصة أم متسلطة تجبر ابنها على الزواج المرتب له. ويعد فيلم «نحبك هادي»، الذي قامت ببطولته صباح بوزيتونة وريم بن مسعود، وأخرجه محمد بن عطية المولود في تونس، واحداً من 18 فيلماً تتنافس في الجوائز الكبرى لمهرجان برلين السينمائي، بما في ذلك جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم. ويعود تاريخ آخر مشاركة عربية في هذه المنافسة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي إلى سنة 1996 مع فيلم «حلق الوادي» للتونسي فريد بوغدير. وتدور أحداث الفيلم في أعقاب الثورة التونسية في عام 2011 حول الشاب هادي الذي يبدو أن حياته تدار من جانب أشخاص آخرين، ومن بينهم رئيسه في العمل ووالدته التي رتبت له الزواج من عروس، لكن هادي يتمكن فجأة من فرصة للسيطرة على عالمه عندما يلتقي بامرأة أخرى أثناء رحلة عمل. ومن بين الأفلام المختارة في المنافسة الرئيسة لمهرجان برلين، هناك 15 فيلماً عالمياً يتم عرضها للمرة الأولى من دول مختلفة، بينها الولايات المتحدة وفرنسا والبوسنة والهرسك وبريطانيا والصين وفيتنام. وستقوم لجنة من سبعة أعضاء برئاسة ميريل ستريب الحاصلة على جائزة أوسكار ثلاث مرات بتوزيع جوائز المهرجان المرموقة خلال حفل يوم السبت 20 فبراير الجاري. وكان الممثل الأميركي جورج كلوني، قد افتتح، أمس الأول الدورة السادسة والستين من مهرجان برلين السينمائي، معلناً أنه يريد الاهتمام بمشكلة اللاجئين. وافتتح مهرجان برلين المستمر حتى 21 فبراير الجاري بعرض فيلم «هايل سيزر!» للشقيقين كوين، ويؤدي الممثل الأميركي جورج كوني دور نجم من الخمسينيات يختفي خلال تصوير فيلم. وأكد المخرج جويل كوين بحضور ممثلي الفيلم ومن بينهم تشانينغ تايتم وتيلدا سوينتن وجوس برولين أن أزمة اللاجئين «مسألة مهمة جداً». وفي حين تواجه دول الاتحاد الأوروبي أكبر أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، سيولي مهرجان برلين في دورته الحالية اهتماماً خاصاً بهذه المسألة. وتتناول أكثر من 10 أفلام تعرض على هامش المهرجان مواضيع عن الحرب والطغيان والبؤس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا