• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تطور ملموس في الترسانة الصاروخية لـ«حماس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

أعلنت إسرائيل للمرة الأولى أمس، أن صاروخاً أطلقته «كتائب القسام» الجناح المسلح لحركة «حماس» وصل إلى مدينة الخضيرة شمال إسرائيل. وتبعد الخضيرة نحو مئة كيلو متر عن قطاع غزة بما يظهر تقدماً غير مسبوق في الترسانة الصاروخية لكتائب القسام التي هددت سابقاً بمفاجآت غير متوقعة لإسرائيل. ورصدت الإذاعة الإسرائيلية العامة إطلاق 160 قذيفة صاروخية باتجاه الأراضي الإسرائيلية منذ فجر أمس الأول، وصل عدد منها إلى مسافة تتجاوز 80 كيلو متراً عن قطاع غزة. وأعلنت كتائب القسام صباح أمس، عن إطلاق 10 صواريخ من نوع «جراد» باتجاه مدينة كريات ملاخي، و10 صواريخ أخرى باتجاه مدينة اسدود وكلاهما تبعدان أكثر من 40 كيلو متراً عن قطاع غزة.

وكانت القسام أعلنت مساء أمس الأول، أن مقاتليها «قصفوا حيفا بصاروخ نوع «أر 160» وهي المرة الأولى التي تستخدم فيها هذا الصاروخ. وجرى تسمية الصاروخ بهذا الاسم نسبة إلى القيادي البارز في «حماس» عبد العزيز الرنتيسي الذي اغتالته إسرائيل في أبريل عام 2004. وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها القسام عن استهداف حيفا، علما أنها سبق أن أطلقت صواريخ على مدينتي تل أبيب والقدس خلال جولة العنف الأخيرة في نوفمبر 2012. ويعتقد أن ترسانة «حماس» تحاكي صاروخ «فجر 5» وهو صاروخ أرض- أرض طوله 6 أمتار، ويصل مداه إلى 75 كيلومتراً، وهو استنساخ إيراني لصاروخ يحمل اسم «دبليو إس 1». وسبق أن استخدمت «حماس» صاروخ «فجر 5» في جولة التوتر السابقة مع إسرائيل. (غزة - د ب ا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا