• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمشاركة عدد من الجهات

«العين»: معرض الأسرة المنتجة حتى 30 يونيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

محسن البوشي (العين) انطلقت مساء أمس الأول بصالة الأعراس بمنطقة اليحر الفعاليات الرمضانية «صدى رمضان

انطلقت مساء أمس الأول بصالة الأعراس بمنطقة اليحر الفعاليات الرمضانية «صدى رمضان» التي تنظمها بلدية مدينة العين على مستوى قطاعاتها الخمس، وتتضمن معرض الأسر المنتجة وعدداً من الأنشطة الهادفة إحياءً لأمسيات الشهر الفضيل، وتستمر حتى يوم 30 يونيو الجاري، وافتتح سالم محمد بن ركاض العامري رئيس لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية بالمجلس الوطني الاتحادي الفعاليات بصالة الأعراس بمشاركة عدد من الجهات والشركات، وتفقد معرض «الأسر المنتجة» الذي تضمن العديد من المنتجات اليدوية التقليدية التي تجسد تراث الإمارات. وأكد بن ركاض أهمية هذه الفعاليات بما تتضمنه من محاضرات وندوات في زيادة درجة الوعي لدى الجمهور، ودعم وتشجيع بعض الفئات والقطاعات كقطاع الأسر المنتجة لما له من أبعاد اجتماعية مهمة في مساندة هذه الشريحة من المجتمع، وإعانتها على مواجهة أعباء المعيشة، مشيداً بدور بلدية مدينة العين ومبادراتها في هذا الإطار. من جهته أوضح المهندس محمد عوض الجابري مدير إدارة خدمة المجتمع في القطاع الغربي ببلدية العين أن الفعاليات التي ينظمها القطاع في صالة الأعراس في اليحر تتضمن محاضرات وحلقات توعوية اجتماعية وصحية وثقافية، ومسابقات بمشاركة العديد من الجهات والمؤسسات المجتمعية كالهلال الأحمر وصندوق الزكاة وشركة العين للتوزيع، جمعية الإمارات للصم، مركز العين للتأهيل إضافة إلى معرض الأسر المنتجة الذي يأتي في إطار حرص واهتمام بلدية مدينة العين على دعم هذه الفئة وتشجيعها على الاستمرار. ولفتت حشيمة ياسر العفاري رئيس قسم الأنشطة والفعاليات بالقطاع الغربي لبلدية العين أن البلدية أتاحت للمواطنات ضمن الأسر المنتجة المشاركة في المعرض مجاناً وذلك بهدف دعمهن وتشجيعهن من خلال إتاحة الفرصة لهن لعرض منتجاتهن ومهاراتهن خلال الفعاليات لافتة إلى أن هناك مشاركات أخرى من بعض الفئات الأخرى كفئة الصم وذوي الاحتياجات الخاصة. واستعرضت صبيحة راشد الشامسي إحدى المشاركات في المعرض جانباً من معروضاتها وتشمل الملابس التراثية التقليدية القديمة، والسمن البلدي، الرقاق، المداخن إضافة إلى البهارات والقهوة، والدهن، فيما أشارت شيخة على الشامسى إلى أن معروضاتها تتضمن العديد من المنتجات التقليدية والتراثية خاصة الكحل الذي يصنع من شجرة الحرمل ويعد من أبرز المنتجات التقليدية لقدرته على علاج التهابات العيون خاصة لدى الأطفال. وطالبت شيخة وصبيحة بمزيد من الدعم والتشجيع حتى يمكنهما الاستمرار في الإنتاج ومواجهة الصعوبات التي تعترض طريق الأسر المنتجة في ظل ارتفاع أسعار المواد وقلة الفرص التي تمكنهما من عرض المنتجات.

وشاركت جمعية متطوعي مواليف التي تضم نخبة من المتطوعين المواطنين في تنظيم المعرض والفعاليات، وقال منصور سعيد الشامسي خريج كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات نائب مسؤول مكتب الجمعية في العين إن المشاركة تأتي ضمن خطة الجمعية لنشر الوعي المجتمعي والتي تتضمن تنظيم الحملات الصحية والاجتماعية لنشر التوعية في المجتمع إضافة إلى المشاركة في تنظيم الفعاليات والمناسبات التي تتسق مع أهدافها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض