• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تفاعل شعبي مع وسم (#خلوة_الخير) لليوم الثاني

«بناء تحالفات مؤسسية» يتصدر المقترحات.. و«الدرهم الوقفي» الأحدث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 يناير 2017

شروق عوض (دبي)

تفاعل المغردون لليوم الثاني على التوالي مع وسم (#خلوة_الخير) الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس الأول، عبر حساباته الشخصية كافة في وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف إشراك سموه لكل الفعاليات المجتمعية والأفراد في وضع مقترحات وأفكار وملاحظات خاصة بتفعيل دور القطاع الخاص في المسؤولية المجتمعية، فضلاً عن دور الأفراد في التطوع المجتمعي، وغرس حب الوطن بشكل عملي في الأجيال الجديدة، بما يخدم الخطة الوطنية المزمع الإعلان عنها يوم بعد غد الأربعاء، وذلك بمشاركة أكثر من 100 شخصية من الوزراء والمسؤولين الحكوميين والشخصيات المجتمعية والإنسانية المعنية بعام الخير.

وتوالت آراء المغردين تحديداً على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» الذين تجاوز عددهم المئات مع مطلب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على وجه السرعة، لليوم الثاني على التوالي متقدمين بأفكار جديدة عن أمس الأول «السبت»، أهمها ابتكار «درهم الخير» لدعم المشاريع الوقفية التي تسهم في التخفيف من معاناة الفقراء وتنمية المجتمع، وإجراء تقييم سنوي للجهات الخاصة، ليتم بعد ذلك تصنيفها تبعاً لالتزامها بمسؤولياتها المجتمعية، وتوحيد منهجية العمل الخيري، وتوضيح مجالاته للمؤسسات المجتمعية، واستحداث تطبيق ذي مرجعية ثابتة كقاعدة بيانات للأعمال الخيرية المندرجة ضمن مبادرات العام يتم التسجيل من خلاله.

بنك وأسهم خيرية

ومن الأفكار والمقترحات التي غردها المواطنون في وسم (#خلوة_الخير)، تشجيع المستثمرين العقاريين وملاك البنايات على تفعيل وقف الوحدات السكنية للخير، وإطلاق بنك الزكاة، وإلزام الشركات والتجار بدفع الزكاة من خلال قانون اتحادي أو التعميم في هذا البنك، وضرورة وصول مبادرة بنك الطعام إلى جميع الأحياء السكنية، لوضع الطعام الفائض من البيوت فيه، الأمر الذي يسهم في وصولها للمحتاجين والعمال بسرعة، وتأسيس جمعية تعاونية خيرية أو أسواق المساهمة الخيرية، لما لها الأثر في تشجيع التجار والشركات والدوائر على المشاركة بشراء السهم الخيري.

مقياس للخير ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا