• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ضمن مبادرة رمضانية حكومية

«أبوظبي السينمائي» يعرض أفلاماً إماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

تشارك twofour54، الذراع التجارية لهيئة المنطقة الإعلامية، ضمن فعاليات المبادرة الحكومية الاجتماعية «رمضان أبوظبي» التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وذلك بالتنسيق ومشاركة عدد من الجهات التابعة لحكومة أبوظبي، وتقام في الفترة ما بين 6-19 يوليو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

جاء ذلك، في بيان صحفي صدر أمس عن twofour54، حيث جرت الإشارة إلى أن «هذه المشاركة في الفعاليات تأتي بوصفها جزءاً من التزامها تجاه دعم الأنشطة والمبادرات والترويج لنشاطات المختبر الإبداعي التابع لها، وكذلك الفرص الإعلامية المتاحة، كما تتضمن المشاركة تسليط الضوء على مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي التي تنظمه twofour54 سنوياً».

وقال البيان: «يعرض كل من المختبر الإعلامي ومهرجان أبوظبي السينمائي أمام زوار «رمضان أبوظبي» عدداً من الأفلام القصيرة والأعمال الفنية المميزة التي تم إنتاجها من قبل مواطنين ومقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في قاعة مخصصة تتسّع لحوالي 160 شخصاً».

وأشار البيان إلى أنه «من بين الأفلام التي يعرضها مهرجان أبوظبي السينمائي، الفيلم الوثائقي «ضد الريح» من إخراج عائشة عبد الله، وفيلم «كاتشاب» لحسن الظاهري، وفيلم «سراب» لمريم فروحي، وفيلم «وهقة» لريم المقبالي.

أما الأعمال التي قام بإنتاجها المختبر الإبداعي فتتضمن، فيديو النشيد الوطني «عيشي بلادي» بمناسبة اليوم الوطني الـ 42، فيلم الرسوم المتحركة «أسطورة»، والفيلمين القصيرين «ضوء دامس» و»أصغر من السماء»، وفيلم «غافة عوشة»، وتغطية مهرجان قصر الحصن».

تعدّ «رمضان أبوظبي» واحدة من المبادرات الحكومية الاجتماعية لموظفي حكومة أبوظبي وعائلاتهم، خلال شهر رمضان المبارك، وتجمعّاً يهدف إلى تقديم أجواء من الألفة بين الموظفين، وتأكيداً للمعاني السامية التي يحملها الشهر الفضيل بتعزيز التقارب الاجتماعي.

(الاتحاد ـ أبوظبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا