• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

لكل زمان ومكان

تجسس الزوجين على بعضهما البعض مرفوض شرعاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

حسام محمد (القاهرة)

مع انتشار تكنولوجيا الاتصالات من محمول وصفحات للتواصل الاجتماعي أصبح من المعتاد أن تشك الزوجة في زوجها وتتجسس على محموله وعلى صفحته على «الفيس بوك» وغيرها من وسائل الاتصال، التي يستخدمها، وكذلك يفعل الزوج.

يقول الشيخ محمد زكي، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر: إن التجسس في اللغة هو أن يتتبع الإنسان أخاه ليطلع على عوراته سواء كان ذلك عن طريق مباشر بأن يذهب هو بنفسه يتجسس أو كان عن طريق الآلات المستخدمة في حفظ الصوت أو غير ذلك أو الدخول على حسابه على الفيس أو التويتر أو الإميل أو غيره من الهاتف المحمول أو غيرها من الأجهزة والخدمات التكنولوجية، التي يستخدمها الإنسان لحفظ أسراره.

ويضيف: وقد اتفق الفقهاء المعاصرون على تحريم تجسس النساء على أزواجهن والرجال على زوجاتهم لأن ذلك يدخل في باب التجسس، الذي حرَّمه الله- عز وجل - والتجسس بين الأزواج يفتح باب الخلافات، وهو ما يزيد احتمالات انتهاء الحياة الزوجية وعن أبي برزة الأسلمي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: «يا معشر من أسلم بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه لا تؤذوا المسلمين ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته، ومن تتبع عورته يفضحه ولو في جوف رحله».

الظن

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم أيضاً: «إذا ظننت فلا تحقق» والهدف السامي من ذلك الحديث هو أن تظل حريات الناس محفوظة ولو طبقنا هذا الحديث على الزوج وزوجته وجدنا أن الهدف أن تظل العلاقة الزوجية قائمة على التفاهم والود حتى يتبين بوضوح أن الزوج ارتكب ما يستحق أن يراجع فيه فلا يكفي الظن به لتعقبه بغية التحقق من هذا الظن الذي دار حوله ومن هنا حرم الإسلام الظن لأن الظن يقود للتجسس والتجسس قد يؤدي لكشف العورات، والاطلاع على السوءات والقرآن يقاوم هذا العمل من الناحية الأخلاقية، لتطهير القلب من مثل هذا الاتجاه اللئيم لتتبع عورات الآخرين وكشف سوآتهم وتمشياً مع أهدافه في نظافة الأخلاق والقلوب، فالله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ...)، «سورة الحجرات: الآية 12»، والمعنى هنا أن يتوقف الإنسان عن الظن ولا يجتهد في كشف معايب الناس وحتى في حالة الزوجة فلا يحق لها تتبع ظنها في علاقتها مع زوجها وعليها أن تقنع بما يظهر لها من زوجها وتحمد الله عليه حتى تستمر العلاقة الزوجية بهدوء وسكينة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا