• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن جناحه في إطار مبادرة رمضان أبوظبي

«الاتحاد النسائي» يقدم إطلالة بانورامية على التراث الإماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

يبث جناح «الاتحاد النسائي» في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، المشارك في فعاليات المبادرة الحكومية الاجتماعية «رمضان أبوظبي»، التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بالتعاون مع جهات التابعة لحكومة أبوظبي، روح الزمن الماضي، بحيث شمل زوايا توحي للزائر بأنه داخل بيوت من الماضي، إلى جانب أركان خصصت للسيدات اللواتي يعملن على تجهيز اللقيمات والقرص وخبز خمير، بينما تعمل أخريات على ضيافة الزوار الذين يقبلون على هذا الجناح، وقد حرص الاتحاد على فرش جوانب الجناح ليتيح للحضور فرصة الاستمتاع بما يقدمه، بينما خصص ركن للحكواتي، الذي أمتع الصغار والكبار بالحكايات الخالدة، في طقس رمضاني خالص.

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يستحضر جناح الاتحاد النسائي العام، الذي صمم بشكل يعكس الطابع الإماراتية. ويراعي العادات والتقاليد الرمضانية، حيث يستقبل الزوار بالقهوة العربية وبكلمات الترحاب. ويتيح المكان أيضا فرصة التعرف على طقوس رمضان في الإمارات بالنسبة لمختلف الجنسيات، التي تتوافد يوميا على «مبادرة رمضان أبوظبي»، والتي تقام في الفترة من 6 إلى 19 يوليو الجاري، والتي تتضمن إقامة بطولة حكومة أبوظبي الرمضانية الأولى لكرة القدم وسوق رمضاني، إضافة إلى محاضرات وندوات تتناول مختلف الشؤون الاجتماعية التي تهم الموظفين.

جانب اجتماعي

يأتي جناح الاتحاد النسائي تعزيزا للجانب الاجتماعي لموظفي حكومة أبوظبي وعائلاتهم خلال شهر رمضان المبارك، وتعد تجمعا يهدف لخلق أجواء من الألفة بين الموظفين، وتأكيدا على الروح السامية التي يحملها الشهر الفضيل بتعزيز التقارب الاجتماعي والاستثمار الأمثل للوقت، واحتفاء حكوميا بموظفيها تقديرا لمجهودهم المتواصل وسعيا للارتقاء بالأداء الوظيفي.

في هذا الصدد، عبرت شيماء السعدي، إحدى زائرات جناح الاتحاد النسائي، عن سعادتها بتواجد مثل هذه المبادرات التي تسمح بالتعرف على العادات والتقاليد الإماراتية في الضيافة خلال الشهر الكريم، موضحة أنها تعرفت على طقوس «الغبقة». ولفتت إلى أن طريقة تصميم الجناح والديكور وتحضير بعض الأكلات وتقديم أخرى كـ»فوالة» جعلها تستمتع إلى حد كبير. وأشارت السعدي إلى أن الجناح سمح لها بالاطلاع على جميع المعروضات في السوق، والتعرف على جانب مهم من العادات والتقاليد الإماراتية خاصة خلال الشهر الكريم، كما أنها تحب المأكولات الشعبية وخاصة بعض الخفايف كاللقيمات وخبز خمير، مؤكدة أن جناح الاتحاد النسائي يسمح بتذوق هذه الأطباق بحفاوة وترحيب، مما يعكس كرم ضيافة أهل الإمارات، وأشارت: استطاعت طريقة تصميم المكان واتساعه وحفاوة الاستقبال أن تحقق استقطابا للناس، بحيث بمجرد ما تعرفت على هذا الركن استغنيت عن التجول في باقي الأجنحة، نظرا لما يتيحه من راحة وخصوصية إلى جانب المعروض الذي يعرف بالتراث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا