• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«غرفة الشارقة» تؤكد أهمية القطاع المصرفي الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 يوليو 2014

أكد عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة أهمية القطاع المصرفي ودوره المحوري في تعزيز إمكانات قطاع الأعمال وتهيئة البيئة الاستثمارية الجاذبة للمشاريع ذات الجدوى الاقتصادية وتمكينها من التوسع في إطار من التسهيلات والحوافز المتنوعة.

وأبدى العويس أهمية تعاون هذا القطاع مع الغرفة بشكل خاص والغرف الأخرى واتحاد الغرف لتعزيز شراكته مع الأعضاء المنتسبين وتقديم رؤية واضحة لتطوير تلك الشراكة وتنويع أساليب تفعيلها. جاء ذلك خلال لقائه أمس الأول بمقر الغرفة الرئيسي جمال بن غليظة الرئيس التنفيذي لمصرف الإمارات الإسلامي وعدداً من المسؤولين بالمصرف، حيث تم خلال اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك وتبادل وجهات والاطلاع على الخدمات والتسهيلات التي يقدمها كل من الغرفة والمصرف في خدمة عملائه، وتم تقديم نبذة وافية عن جهود الغرفة العديدة في خدمة القطاع الخاص ومبادراتها الحثيثة اضافة إلى مهام وأعمال المؤسسات التابعة لها والتي تصب في مجملها بمساندة مجتمع قطاع الأعمال.

وتم بحث سبل التعاون في إيجاد آلية أكثر مرونة في دعم المؤسسات التمويلية، وتشجيع القطاع الخاص والمشاريع الاستثمارية بصفة عامة، واستقطاب الشباب المواطن للانخراط في القطاع الخاص وإقامة المشاريع الخاصة الصغيرة والمتوسطة، وجذب مزيد من المستثمرين للحقل الاستثماري المتنوع في الشارقة بصفة خاصة. واستعرض اللقاء أيضاً عدداً من أوجه الأعمال المتعلقة بالبنك وبرامجه وما يقدمه من خدمات للمواطنين، وصور دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وإمكانية تطوير مشاريع رواد الأعمال الشباب الإماراتيين، والنهوض بالقطاع التجاري والصناعي عدا عن بحث عدد من التسهيلات والاشتراطات لجذب مزيد من رأس المال للإمارة من خلال توفير أرضية صلبة من التسهيلات التي تخدم المشاريع على أنواعها. وتطرق البحث إلى كيفية حفز وتشجيع الشباب المواطنين على الوجود في أسواق العمل الخاص باستثمارات مشاريع ريادية صغيرة ومتوسطة تحظى بقنوات تمويلية من القطاع المصرفي ذات تسهيلات وضمانات محفزه. وأعرب الجانبان خلال اللقاء عن نجاح سياسة دولة الإمارات في التوجه بتعزيز مكانة الدولة في تنمية وتطوير الاقتصاد الإسلامي وتعزيز قطاعاته المختلفة ومساندتها من خلال القطاع المصرفي الذي يرتكز إلى التمويل الإسلامي ووسائله المتنوعة ذات الانعكاسات الإيجابية في تحقيق التنمية المستدامة وقيادة هذا الاقتصاد كنموذج ناجح انطلاقاً من تجربة الإمارات.

وأشاد رئيس الغرفة بالسياسات المالية والأنشطة المصرفية التي ينفذها المصرف، والتي تعود في مجملها بصورة إيجابية وبالفائدة على عدد من أوجه الاقتصاد، مؤكداً ثقته في مواصلة المصرف بقوة في تشجيع وتمويل العديد من المشروعات الاستثمارية، إيماناً من دوره المجتمعي والخدمي، والتي تسهم في استمرارية النمو الاقتصادي والحركة الاستثمارية واتجاه رأس المال نحو البيئة الاستثمارية التي توليها الشارقة مكانة خاصة. (الشارقة -الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا