• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الإمارات عضواً رسمياً في لجنة المساعدات الإنمائية بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الوطنية لتنسيق المساعدات الخارجية، أن توجيهات القيادة الرشيدة للارتقاء بمختلف آليات وقنوات الشراكة مع المنظمات الدولية المختصة بالتنمية الدولية والإنسانية، ساهمت في أن تعزز دولة الإمارات من مكانتها الريادية، وأن تكون صوتاً مسموعاً وفاعلاً في أهم منصات العمل الإنساني المؤسسي الدولي، حيث تم الإعلان اليوم عن انضمام الإمارات عضواً رسمياً مشاركاً، في لجنة المساعدات الإنمائية، التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ويأتي انضمام الإمارات للجنة المساعدات الإنمائية، ليؤكد الدور الفاعل والمؤثر لدولة الإمارات في مجال التنمية الدولية، والذي توج مؤخراً، بتحقيقها للمرتبة الأولى كأكثر دول العالم منحاً للمساعدات الإنمائية مقارنة بدخلها القومي للعام الماضي 2013.

وقالت معاليها إن توجيهات القيادة الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، “حفظه الله”، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”، والمتابعة الحثيثة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ورعايتهم للدور التنموي والإنساني لدولة الإمارات على الساحة الدولية، مثلت صدى ملموساً وواقعاً حصد إشادات عديدة في مختلف المؤسسات الدولية المعنية بالتنمية والتآخي الإنساني العالمي، وأن انضمام الإمارات لعضوية لجنة المساعدات الإنمائية اليوم، بعد أن استكملت كافة شروط ومتطلبات انضمامها، يؤكد ويعلي من شأن فلسفة الشراكة العالمية التي أعلنتها دولة الإمارات الرشيدة، كنهج لا تحيد عنه، لإدراك قيادتها الرشيدة، بأن التعاون والشراكة هما خير السبل لحل المشاكل التي تعاني منها البشرية، وبالأخص على صعيد تقديم الدعم والعون الإنساني للدول النامية، والمجتمعات الفقيرة والمتأثرين من مختلف الأزمات والكوارث الإنسانية.

وكان مجلس الوزراء الموقر، قد وافق في جلسته نهاية مارس الماضي على طلب انضمام دولة الإمارات للجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حيث تضم اللجنة أهم الدول والمنظمات المانحة للمساعدات في العالم كالولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة واليابان وغيرها، وتعتبر اللجنة منتدى عالميا لطرح المواضيع الخاصة بالتعاون الإنمائي ومحاربة الفقر في الدول النامية، وصياغة السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالمساعدات الخارجية.

وسيساهم انضمام الدولة لعضوية اللجنة، فضلاً على تعزيز مكانتها الدولية على صعيد التنمية الدولية باعتبارها جهة مانحة رئيسية، في استفادتها من أفضل ممارسات العمل التنموي والإنساني في العالم. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض