• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تلقى التهاني بشهر رمضان من رئيس وأعضاء «الوطني» وأعيان البلاد والوزراء ورجالات الدولة وحشد من المواطنين

محمد بن راشد يؤكد أهمية مساعدة كل محتاج ليشعر الجميع أنهم معززون مكرمون في وطنهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يونيو 2015

دبي (وام) أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أهمية التلاقي في هذا الشهر بين مختلف شرائح وفئات مجتمعنا والنظر بعين الرأفة والاحترام والاهتمام الى الفئات المحرومة في هذا المجتمع المتناغم ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج ولكبار السن والأيتام والمعاقين والمرضى وغيرهم من أبناء وبنات مجتمعنا حتى يشعر الجميع بأنهم معززون مكرمون في وطنهم ولهم حق علينا جميعا. وأشار سموه إلى أن هذه العادات العربية والإسلامية العريقة نعتبرها إرثا ثقافيا واجتماعيا ودينيا ورثناها عن الأجداد والآباء ويجب الحفاظ عليها وترسيخها لتتناقلها الأجيال جيلا بعد جيل. جاء ذلك خلال استقبال لسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في قصر سموه في زعبيل مساء أمس بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي جموع المهنئين بشهر رمضان المبارك. فقد تقبل سموه التهاني بهذه المناسبة المباركة من رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي وأعيان البلاد وأصحاب المعالي الوزراء الحاليين والسابقين ورجالات الدولة والمتقاعدين ورؤساء ومديري وكبار موظفي الوزارات والمؤسسات الحكومية والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية وحشد من المواطنين وأبناء القبائل الذين تبادل معهم سموه التهاني بالشهر الفضيل ودعوا الله العلي القدير أن يحفظ قيادتنا المعطاءة ودولتنا العزيزة من كل شر ومكروه ويعيد هذا الشهر المبارك على قيادتنا بموفور الصحة والسعادة وعلى وطننا دوام العزة والاستقرار والتلاحم الوطني. وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والمهنئون الحديث حول المعاني السامية التي تتجسد في الشهر الكريم لجهة التسامح والتعاضد الاجتماعي والتواصل وأعمال الخير والمبادرات الإنسانية التي يطلقها أصحاب الأيادي البيضاء لمصلحة المعوزين والمحتاجين والأسر المتعففة في مجتمعنا الذي يحرص أفراده على التزاور وتبادل التهاني والتكافل والتسامح تنفيذاً لمبادئ وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وسيراً على نهج الأجداد والآباء المؤسسين الذين أرسوا هذه القيم والعادات المتوارثة في أوساط مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة العربي المسلم. ومن جانبهم أشاد الحضور بهذا الموروث الثقافي الاجتماعي والديني الذي تحافظ عليه قيادتنا الرشيدة وتعمل على حمايته وتدعيم أركانه في أوساط المجتمع كي يظل نبراسا وناموسا لأبناء وبنات شعبنا في كل زمان ومكان. وتوجهوا الى الباري عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والتلاحم الوطني بين القيادة والشعب لتظل دولتنا نموذجا للتعايش والسلام والاستقرار. وأشاد الحضور بمبادرة «الإمارات لصلة الأيتام والقصر» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في غرة شهر رمضان الخير والتي تهدف الى مساعدة الأيتام والقصر في مجتمع دولة الإمارات معتبرين هذه المبادرة الإنسانية والاجتماعية لسموه اضافة جديدة الى أفعال سموه وأعماله الخيرية والوطنية والانسانية التي تسبق دوما أقواله راجين الله تبارك وتعالى ان يحمي سموه من كل سوء ويسدد خطاه على درب العطاء الذي لا ينضب مادام قلبه الكبير ينبض. حضر اللقاء سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة ومعالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي.

     
 

اعمل ماشئت فأنك مجزي به

أنا كمواطن عربي ومسلم أعتز وأفتخر بكل ما يقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لأن ما نسمعه ونراه من أعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة يدل على الواقع المفخرة لكل عربي أمام العالم أجمع واهتمامه وتفقده لأحوال الضعفاء والغير قادرين من الأيتام والمحتاجين. حفظ الله صاحب السمو الشيخ وسدد على درب العطاء خطاه وأطال عمره وكل من يعمل تحت امرته.

salih | 2015-06-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض