• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دعوا إلى تغيير السياسات لاستعادة ثقة المستثمرين

خبراء يطالبون روسيا باستراتيجية فعالة لمعالجة الأزمة الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

موسكو (أ ف ب)

موسكو (أ ف ب)

ترتفع أصوات في الأوساط الاقتصادية في روسيا للإعراب عن قلقها من سياسة تفتقر إلى التماسك والمطالبة باستراتيجية فعلية لمعالجة الأزمة.

وقد أتاح الأسبوع الماضي للنخبة الاقتصادية التي شاركت في منتدى جايدار الاقتصادي في موسكو، أن تجري تقويماً لحصيلة نهاية سنة من الكوابيس شهدت تراجعاً لسعر الروبل أدى إلى أزمة نقدية حادة.

وقال جيرمان جريف رئيس مجلس إدارة سبيربنك العام، أبرز مصرف روسي، ووزير الاقتصاد السابق، «قرأت كل وثائق الحكومة ولم أر فيها هدف السياسة الاقتصادية».

ودعا جريف الذي يتمتع بنفوذ ضمن الفريق الليبرالي في السلطة إلى تغيير «جذري» للسياسة من أجل استعادة ثقة أوساط رجال الأعمال. ولم يعترض أحد على سيناريو الأشهر المقبلة. فتراجع أسعار النفط، وبالتالي عائدات الدولة، والعقوبات الغربية المتصلة بالأزمة الأوكرانية، عوامل ستؤدي إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة قد تبلغ 5%، كما تقول الحكومة. وقد تصل الوتيرة السنوية للتضخم 15 إلى 17% في الربيع. ولمواجهة هذه الأزمة، وعد رئيس الحكومة ديمتري ميدفيديف بمساعدة المتقاعدين والمسنين. وشدد على القول إن روسيا لا تنوي العودة إلى الوراء حول العولمة وتحويل الاقتصاد نحو «نموذج غربي».

وعلى غرار فلاديمير بوتين في مؤتمره الصحفي في ديسمبر، لم يعلن ميدفيديف لا تدبيراً ملموساً ولا إصلاحاً، بل ترك لوزرائه مهمة مناقشة استخدام الاحتياطات المتراكمة في السنوات الأخيرة لمعالجة الأزمة أو ضرورة اعتماد التقشف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا