• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م

بلاتر يصفه بأهم ابتكارات العصر الحديث

10ملايين يورو تكلفة مشروع تكنولوجيا خط المرمى في «البرازيل 2014»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

لم يعبأ «الفيفا» بالحملات المتلاحقة التي طاردته قبل انطلاق مونديال البرازيل، والتي وصلت إلى حد اتهامات بالفساد المالي والإداري، ولم يشغل العجوز السويسري جوزيف بلاتر عقله كثيراً بالرد على ما يثار في أروقة البطولة من انتقادات، ولكن عمدت الآلة الإعلامية والإدارية لـ«الفيفا» خلال الأيام القليلة الماضية على الإشادة باختراع القرن الحديث، كما يحلو لـ«الداهية السويسري» أن يصفه، والذي هو عبارة عن ابتكار تكنولوجيا خط المرمى.

هذه الفكرة التي كلفت «الفيفا» حتى الآن «بحسب مصادر رسمية» ما يقرب من 10 ملايين يورو، واعتبرها الكثيرون رفاهية غير مناسبة ليست في محلها وإنفاقا ببذخ على أجهزة ومعدات ونظم مختلفة يتطلب توافرها أموالاً طائلة، لمجرد ضبط ما إذا عبرت الكرة خط المرمى من عدمه»!

لكن رغم ذلك لم تمنع تلك التكنولوجيا الجديدة ارتكاب الأخطاء التحكيمية التي كشف المونديال الحالي عن ارتكاب العديد منها، وقبل أيام من ختام أم بطولات كرة القدم، كان يجب إلقاء الضوء على تكنولوجيا خط المرمى من واقع معايشة التجربة على أرض الواقع في ظهورها الأول بالبرازيل في أول استخدام رسمي لها بالمونديال.

وتضاربت الآراء التي تم استطلاعها حول تكنولوجيا خط المرمى، بينما توحدت كلها حول ضرورة البحث عن حلول تسهم في تقليل الأخطاء التحكيمية، خاصة أن حالة عبور الكرة للخط وعودتها والتشكك في ذلك بما يستدعي ضرورة وجود كاميرات، يعتبر أمراً غير متكرر، وبل يكاد يكون نادر الحدوث، ولم تشهد مباريات الدور الأول للبطولة حالات جدلية في هذا الشأن في الوقت الذي شكت فيه معظم المنتخبات من القرارات التحكيمية الخاطئة، خاصة في التسلل واحتساب ضربات الجزاء والأخطاء المباشرة.

ويرى أصحاب هذا الرأي أن توجيه التكنولوجيا لضبط التسلل بشكل أكثر فاعلية تعتبر أهم وأكثر فائدة من إنفاق الملايين على تكنولوجيا خط المرمى فقط.

في شأن آخر، يعتبر مونديال البرازيل الحالي هو الأول الذي يشهد استفادة أطقم التحكيم فيه، من مساعدة تكنولوجيا خط المرمى لتفادي الخطأ الفادح الذي ارتكب في الدور ثمن النهائي لمونديال جنوب أفريقيا بين ألمانيا وإنجلترا عام 2010. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا