• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

معجم إلكتروني على أجهزة الـ ipad وiphone يضم 80 ألف كلمة

غريد الشيخ: سنحدث معجمنا كل ثلاثة أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يوليو 2014

ازداد حرص العرب على لغتهم عندما فسدت اللّغة العربية باختلاط العرب بالعجم، فقام المهتمون بلغة الضاد بالذهاب إلى البادية لتلقّي الفُصحى من أبنائها الذين سلمت ألسنتهم من اللَّحن والعُجمة، فظهر الخليل بن أحمد، وخلف الأحمر، ويونس بن حبيب الضّبّيّ، والكسائيّ، والنّضر بن شميل، والأصمعي، وأبي زيد الأنصاري، وابن دريد، والأزهري، والجوهري.

وقد وهب هؤلاء الأئمة أنفسهم لخدمة اللغة العربية ولحفظها من الاندثار فيسّروا طرائق تعليمها وحفظوا موادّها وأصولها، فتركوا لنا ثروة لغوية ضخمة لا تقدّر.

أما الخليل بن أحمد الفراهيدي فيُعدُّ بحقّ أول مَن صَنَّفَ مُعجَمًا لُغويًّا هو معجم (العَين) جمع فيه الفكرة والمنهج والترتيب. وقد ظهر بعد (العين) عدد من المعاجم العربية أهمها: (الصّحاح للجوهري، لسان العرب لابن منظور، القاموس المحيط للفيروزباديّ، تاج العروس للزَّبيديّ وغيرها..).

وظهر في العصر الحديث العديد من المعاجم، وكان آخر هذه السلسلة (المعجم في اللغة والنحو والصرف والمصطلحات1|6) وظهر في عام 2010 م، تأليف غريد الشيخ محمد، وهو يتألف من حوالي 4600 صفحة.

يحتوي المعجم على مادة لُغَويّة غزيرة، تَضمُّ مُعظمَ ألفاظ اللُّغة العربيَّة، مع المعاني المُختلفة للكلمة مِن حيث السِّياق. وعددها نحو 71100 كلمة، ومادَّة نحويّة وصَرفيّة، إذ يستطيعُ الطَّالبُ والقارئُ الرُّجوعَ إلى هذا المُعجَم، لمعرفة ما يُريده بالطَّريقة الأسهَلِ، إضافة إلى مادَّة عِلميّة، اعتمدت تَغطيةَ أكبر عدَدٍ من المُصْطَلحاتِ العِلميّة بجانب مادَّة فَلسفيّة رُجِع فيها إلى المراجعِ المُختَصَّةِ لتفسير المُصطَلحات مادّة مُتَخَصِّصة بالمُصطلحات الحديثة، الاجتماعيّة والفِكريّة والأدبيّة التي تُقرأُ يوميًّا ويكادُ الكثيرون لا يعرفون أُصولها ومعناها الحقيقيّ.

يَستطيع أيّ قارئ أن يعود إلى المادَّة التي يُريدُها، فهذا المُعجم غير مُوَجَّهٍ إلى عُمرٍ مُعَيَّنٍ أو فئةٍ خاصّة، بل هو لكلِّ الأعمار والمُستويات الثَّقافيّة. والمعجم أنيق الإخراج، متقن الطباعة، سهل الاستخدام. وقد اعتمدت الكاتبة على المعاجم اللغويّة القديمة (لسان العرب، والقاموس المحيط، وتاج العروس، وغيرها...) بالإضافة إلى المعاجم المتخصصة بالمصطلحات الحديثة، وقام متخصّصون بترجمة المادة العلميّة من اللّغات الأجنبيّة والكتب المتخصصة.

تقول الكاتبة غريد الشيخ مؤلّفة المعجم وصاحبة دار النّخبة للتأليف والترجمة والنشر في بيروت: «حلمي اليوم أن يصير هذا المعجم موسوعة لغوية ومعلوماتية عربيّة تضمّ أكبر عدد من الكلمات التي يحتاجها الكبير والصَّغير، وقد بدأنا فعلاً بتقسيم العمل، فهناك مَن يعمل على المصطلحات الهندسية، وآخرون يعملون على المصطلحات الطّبية وغيرها، ونعمل على إدخال دروس قواعد اللغة العربية كاملة على هذه الموسوعة فلا يحتاج الأستاذ أو الطالب أن يعود إلى المراجع المختصة بعد الآن».

وبالفعل فقد تمّ تحويل هذا المعجم إلى معجم إلكتروني على أجهزة الـ ipad وiphone، وصدر المعجم الإلكتروني في العام 2013، وهو أول معجم عربي/ عربي حديث يضمّ حوالي ثمانين ألف كلمة، ومرتّب بطريقة بسيطة، وسيتم تحديثه كل ثلاثة أشهر، بحسب ما تقوله غريد الشيخ، بحيث يضاف إليه عدد من الكلمات والمصطلحات، وتعمل دار النخبة حاليًّا على وضعه على بقية الأجهزة الإلكترونية. (الاتحاد ـ أبوظبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا