• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

هنأ القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بالختام المبهر

نهيان بن زايد: نجاح السباق يعزز مسيرة المنجزات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

هنأ سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود، وشعب الإمارات بمناسبة الختام المبهر لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا- 1، الذي أقيم في حلبة مرسى ياس للعام الثامن على التوالي، والنجاح الكبير الذي سجله بمختلف الجوانب والمستويات التنظيمية والجماهيرية، ليضاف إلى الإنجازات التنموية البارزة التي تحققها الدولة في ظل القيادة الحكيمة.

كما تقدّم سموه بالتهنئة لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بهذه المناسبة التي أبهرت العالم، ورفدت مسيرة المنجزات بنجاحات جديدة، مؤكداً سموه أهمية السباق، باعتباره المحطة الختامية لحسم وتتويج بطل العالم، معبراً سموه عن إعجابه الكبير بالصورة المشرفة التي ظهر عليها السباق الذي جاء ثمرة جهود مخلصة وعمل دؤوب ومتابعة حثيثة وشراكة حكومية من قبل جميع الجهات والهيئات الحكومية، مشيداً سموه بجهود القائمين والمشرفين على حلبة ياس، والتكاتف الكبير الذي عملت به جميع المؤسسات الحكومية من أجل دعم نجاح السباق، ورفع علم الإمارات شامخاً في هذا المحفل العالمي الذي يتابعه الملايين من جماهير ومحبي رياضة السيارات.

وهنّأ سموه سائق مرسيديس الألماني نيكو روزبيرج لفوزه بلقب بطولة العالم وزميله في الفريق البريطاني لويس هامليتون الفائز بلقب جولة أبوظبي الختامية، مشيداً سموه بالتنافس الحضاري من جانب سائقي الفرق الأخرى، معبراً سموه عن سعادته برؤية المشهد الجماهيري الغفير الذي رسمته مدرجات حلبة ياس في أجواء رائعة، مؤكداً سموه أن حلبة ياس تعد من أفضل حلبات سباقات الفورمولا-1 في العالم، باعتبارها صرحاً رياضياً عالمياً لما يضمه من منشآت ومرافق صممت وفق أحدث وأرقى الأساليب العمرانية العصرية، موضحاً سموه أن الحلبة تمثل مفخرة رياضية للإمارات والوطن العربي.

وأشاد سموه بسلسلة السباقات العالمية للفورمولا- 1 التي شهدتها حلبة ياس منذ تدشينها في عام 2009 وحتى الآن، والتي أسهمت في وضع العاصمة أبوظبي في مقدمة مدن العالم، ونجحت في دعم المجالات السياحية والاقتصادية، وأثمرت أيضاً عن تصدر أبوظبي للمشهد الرياضي العالمي، تماشياً مع رؤية مجلس أبوظبي الرياضي الطامحة لجعل أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة باستضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية، مشيراً سموه إلى أن تلك المكتسبات تحققت بفضل الدعم السخي للقيادة الرشيدة ودورها الريادي واهتمامها الكبير بتنمية الرياضة لتعزيز أوجه التعارف والتلاقي بين شعوب العالم.

ولفت سموه إلى أن نجاح السباق العالمي من جديد يبرهن القدرة الكبيرة لأبناء الإمارات والدور الريادي في تنظيم واستضافة أبرز الفعاليات الرياضية العالمية، مشيداً بحسن التنظيم والترتيبات المتميزة التي أعدت لاستقبال الحشود الكبيرة من الجماهير التي حضرت من مختلف دول العالم لمشاهدة هذا الحدث الرياضي الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا