• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

ضاعت الركلة.. وطار الأمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

عندما أهدر البرازيلي دوجلاس ضربة الجزاء، أدركت أن اللقب الآسيوي طار من يد العين.. طار الأمل وحلق إلى سماء الشرق كصقر حلق مطارداً طير الحبارى.. ففي المباريات الكبرى تستغل كل فرصة، فما بالنا بركلة جزاء في توقيت رائع، وهو الوقت الذي عاد فيه العين إلى اللقاء سريعاً بهدف التعادل، ثم باحتساب ضربة الجزاء بعد دقائق من التعادل، ليتأهب الجميع لسيناريو سعيد ونهاية سعيدة للشوط الأول.

هو الواقع المرير كما قال زلاتاكو، وهي دراما كرة القدم بكل ما فيها من إثارة وأمل وفرح وحزن إذ تعدنا ولا تفي بوعدها دائماً، وتواعدنا ولا تأتي في موعدها أحياناً. وقد أصابتنا جميعاً تلك المشاعر المتضاربة أثناء المباراة.. فمن منا لم يصبه الأمل في لحظات ثم اليأس في لحظات !

هارد لك للعين ولكرة الإمارات، لكن الفريق الكوري لعب بطريقة تجارية، وهدفه الذي سجله جعل مهمة العين الصعبة أصعب، والجهد المطلوب أكبر، والأمل القريب أبعد.. ولا أظن أن المباراة تحتاج إلى تحليل، فالأهداف في المباراتين حددت المسارات الفنية.. والهدف الذي هز مرمى العين كان من خطأ، وكثير من أهداف كرة القدم تولد من بطن الأخطاء.

هدف هان كيو وون لتشونبوك جعل العين يهاجم بشراسة أكبر ويدافع بقوة أكبر وهو ما أرهق لاعبي الفريق، فالجهد يتضاعف، والفريق الكوري لا يغامر بفتح المساحات، وأي فريق آخر في موضعه كان سيلعب بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب، فالمغامرات لا تجدي في البطولات والمباريات الكبرى.

عمر عبد الرحمن كانت له تمريرة بكعبة من لعبة مركبة سريعة لا يؤديها سوى لاعب موهوب للغاية، وهو يستحق لقب أحسن لاعب في البطولة، ويستحق لقب أحسن لاعب في آسيا.. وهو مبدع وتقول الأرقام الكثير عن تمريراته وعن صناعته للفرص وقيادته للفريق.. وكنت أشاهد المباراة مع أصدقاء، وسئلت: لماذا لم يحترف عمر في أوروبا؟وأجبت: هو محترف في العين

أعجبني تصريح مدرب تشونبوك.. فقد كان صادقاً جداً حين قال: «الركلة المهدرة منحتنا البطولة».. لم يقل الرجل إن فريقه كان الأفضل، وإنه لعب وتلاعب، وإن لاعبيه نفذوا خطته التي وضعها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا