• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

تمكين الشركات الإماراتية من استرجاع الضريبة عند زيارتها للدول الأخرى

خبراء: التسجيل في «القيمة المضافة» ضرورة لاسترداد الضريبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 نوفمبر 2016

حسام عبدالنبي (دبي)

تسهم اتفاقات الاسترداد ضمن ضريبة القيمة المضافة في تعزيز وحماية قدرة الشركات العاملة في الإمارات على استعادة ضريبة القيمة المضافة عند زيارة البلدان الأخرى التي تكون فيها معدلات الضريبة أعلى من نسبة الضريبة المحددة في الإمارات بكثير، حسب مشاركين في فعاليات المؤتمر السنوي الثالث لشركة ماز للمحاسبة القانونية، والذي عقد في دبي، مؤكدين أهمية قيام الشركات بالتسجيل الطوعي عندما تكون الإمدادات الخاضعة للضرائب تبلغ 0.5 مليون دولار (1.78 مليون درهم) سنوياً إذ سيتم تكليف الشركات بتقديم عوائد ضريبة القيمة المضافة بشكل منتظم إلى هيئة الضرائب، وحفظ السجلات المناسبة، وإصدار فواتير صالحة حول ضريبة القيمة المضافة وذلك ضمن الأطر الزمنية المطلوبة.

وقال الخبراء إن اللوائح الخاصة بضريبة القيمة المضافة في الإمارات تجعل من هذه الضريبة إلزامية للشركات التي لديها إمدادات خاضعة للضرائب بقيمة تتخطى مليون دولار، (3.75 مليون درهم)، وذلك كي تتمكن من تسجيل نفسها رسمياً لدى الجهات التنظيمية.

وأشاروا إلى ضرورة سعي الشركات الصغيرة والمتوسطة للتسجيل في ضريبة القيمة المضافة، حيث إن الشركات المسجلة يمكنها استرداد الضريبة التي تدفع إلى الموردين وبالتالي لن ترتفع أسعار السلع التي تنتجها بخلاف الشركات غير المسجلة، محذرين من أن تقاعس الشركات عن البدء في إجراءات الامتثال لمتطلبات الضريبة والانتظار لآخر موعد قبل التطبيق الفعلي قد يجعلها تواجه صعوبات خاصة في ظل نقص الكفاءات القادرة على تطوير النظم المحاسبية وفقاً للضريبة وكذا لزيادة الطلب عليها قبل وقت التطبيق الفعلي مباشرة.

استرداد الضريبة

وتفصيلاً أفاد شفيق الرحمن، المدير الإقليمي في الإمارات لمعهد المحاسبين القانونيين في باكستان، بأن المسؤولين سيسمحون للشركات الأجنبية باسترداد ضريبة القيمة المضافة التي يلتزمون بها عند زيارة دولة الإمارات، وذلك لتشجيعهم على مزاولة الأعمال التجارية، منبهاً لأن اتفاقات الاسترداد ستساهم أيضاً في تعزيز وحماية قدرة الشركات بدولة الإمارات على استعادة ضريبة القيمة المضافة عند زيارة البلدان الأخرى التي تكون فيها معدلات الضريبة أعلى من ذلك بكثير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا