• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

ضمن احتفالاتها باليوم الوطني

«الثقافة» تستعد لإطلاق أوبريت «‬نور ‬الاتحاد» ‬4 ديسمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تواصل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بروفات الأوبريت المسرحي الغنائي الاستعراضي «نور الاتحاد»، والذي يأتي ضمن فعاليات الوزارة للاحتفال باليوم الوطني الـ 45 ويضم ما يزيد على 100 مشارك من مختلف الجنسيات بينهم 45 طفلاً وطفلة بجانب 40 من فناني الأداء الحركي ونخبة من الفنانين الشباب الإماراتيين والعرب،‭ ‬وسيبدأ ‬العرض ‬الأول ‬في ‬المسرح ‬الوطني ‬ب‬أبوظبي ‬بتاريخ ‬4 ديسمبر المقبل، و‬الثاني ‬في ‬دبي، ‬وتختتم ‬بحفل ‬ثالث ‬في ‬رأس ‬الخيمة.

قالت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، إن الوزارة بمتابعة من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، تسعى من خلال أوبريت «نور الاتحاد»، الذي وضعته على قائمة جدول فعالياتها للاحتفال باليوم الوطني، والذي تدور أحداثه الدرامية حول أهمية المحبة والتعاون والتعايش، لنشر نور الاتحاد، والذي تمثله دولة الإمارات العربية المتحدة. إضافة إلى تعزيز الهوية الوطنية والانتماء الوطني وتذكير النشء بحق الوطن وتوعيتهم بمنجزات ومكتسبات الوطن الغالي، مشيرة إلى أن الوزرة ركزت على التعاون مع أكبر عدد من الجهات والشركات من القطاع الحكومي والخاص لتكون بمثابة ملحمة يشارك فيها الجميع لافته إلى أن الاوبريت سيكون متنوعاً وحافلاً بالأحداث والغناء التي تتناسب مع جميع أفراد الأسرة وتستقطب المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء.

وأضافت الصابري، أن الأوبريت جاء بمبادرة من الوزارة ليشارك فيه أكبر عدد من المواطنين والمقيمين بالدولة، ويسهم في إدخال البهجة على المجتمع، لافتة إلى أنه بدأ التحضير للأوبريت الوطني منذ شهور حتى تم الاتفاق على عنوان «نور الاتحاد»، الذي يشارك خلاله نخبة من الفنانين الإماراتيين والعرب من بينهم عبدالله المقبالي وخليفة البحري وخديجة سليمان وألحان منذر أبو راس، وديانا كرزون، بالإضافة إلى حشد من الأطفال ومؤدي الفن الحركي من مختلف الجنسيات، ويتم خلال الأوبريت عرض مجموعة لوحات فنية تتحدث عن حب الوطن ومسيرة الاتحاد المباركة.

ودعت الصابري كافة شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين لحضور الأوبريت وكافة فعاليات الوزارة خلال احتفالات اليوم الوطني والتي حرصت الوزارة على أن تعم الفرحة جميع أنحاء الدولة من خلال مراكزها الثقافية والمراكز التجارية والساحات والحدائق العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا