• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حديث المونديال.. من شرفة الحدث العالمي

سوء البرمجة يحرق النجوم في المسابقات المحلية والعالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

منير رحومة (دبي)

شهدت منافسات كاس العالم 2014 بالبرازيل العديد من الظواهر السلبية التي أثرت بشكل واضح في سير المنافسات وانعكست على المستوى الفني والفرجوي للبطولة مثل كثرة إصابات النجوم وتأثر عديد من المنتخبات الكبرى بعدم ظهور لاعبيها المميزين بمستواهم الحقيقي ومغادرة الحدث العالمي مبكراً دون أن يتركوا أي بصمة. ودفعت الكرة الأوروبية الثمن باهظاً جراء طول الموسم الكروي وكثرة مشاركة لاعبيها في مختلف المسابقات سواء مع أنديتها أو منتخباتها، حيث حرمت كأس العالم الجماهير من ابرز المواهب التي تألقت بعروضها الفنية الرائعة في الدوريات الأوروبية القوية خلال كامل الموسم وحتى التي استمرت حاليا إلى الأدوار المتقدمة لم تقدم للعالم ما يعكس حقيقة موهبتها.

أما منتخبات أميركا الجنوبية فاستغلت الفرصة واستثمرت إقامة البطولة في نفس الأجواء المناخية للتألق مثلما فعلت منتخبات كولومبيا وكوستاريكا بإزاحتهما لعدد من المنتخبات الأوروبية القوية مستفيدة من قصر الموسم الكروي عندها وعدم ضمها لعدد كبير من النجوم، الذين يلعبون في فرق أوروبية كبرى والمرهقين من كثرة المباريات. ومنذ الأيام الأولى لكأس العالم ظهر تأثير إرهاق اللاعبين الأوروبيين بشكل واضح في أدائهم مع منتخباتهم وأكبر دليل على ذلك خروج المنتخبين الإسباني والإنجليزي، اللذين يملكان أقوى دوريين في العالم، مما يفسر الحالة التي وصل إليها اللاعبون جراء سوء برمجة الموسم الكروي وامتداده إلى أيام قليلة قبل المشاركة في المونديال إلى جانب عامل الطقس الذي زاد من إرهاق اللاعبين، وتسبب في إصابات لدى نسبة كبيرة من نجوم البطولة.

وكشف مراد الغرايري طبيب نادي الشباب والمحاضر في الاتحادين الآسيوي والدولي أن اللجنة الطبية للفيفا ومركز البحوث والدراسات التابع له بزيوريخ، يصدر إحصائيات ودراسات حول أسباب وسبل الوقاية من الإصابات، التي تحدث أثناء مختلف المنافسات الدولية، التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وعلى رأسها طبعاً كأس العالم للرجال، حيث تبين أن كاس العالم الحالية المقامة بالبرازيل تشهد أعلى نسبة إصابات عضلية مقارنة بإحصائيات آخر 4 كؤوس عالم.

العضلة الأمامية

وأضاف: «الإصابات التي تعرض لها نجوم كبار مثل دي ماريا لاعب الأرجنتين في العضلة الأمامية، وشكودران مصطفي مدافع ألمانيا، وجوزي التيدور مهاجم أميركا، وساخوه مدافع فرنسا، وأجويرو مهاجم الأرجنتين تؤكد أن نسبة الإصابات العضلية كبيرة خلال المباريات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا