• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م

بسبب عقود الرعاية

«الفيفا» يرفض اقتراب 145 دباً من مقره الرئيسي في كوباكبانا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم أن يتم صف عدد 145 تمثالاً لدببة، على شواطئ كوباكبانا بالقرب من منطقة الجماهير أو «الفان زون» التي تعتبر المقر الرئيسي للشركات الراعية لـ «الفيفا» في مدينة ريو دي جانيرو، إلا أن ذلك لم يمنع المسؤولين عن هذا المشروع الذي يهدف لنقل ثقافات الشعوب المختلفة والتعايش السلمي فيما بينها، بنقله على بعد كيلو متر من مقر «الفيفا» بأوامر من اللجنة المنظمة التي لا تسمح لأي أحد أن يعرض أي دعاية مهما كانت إلى جانب الرعاة الرسميين لمونديال البرازيل في مناطق مثل الملاعب وأماكن يتتبع فيها عشاق الساحرة المستديرة مباريات بطولة كأس العالم.

ويوضح مسؤول التسويق بـ «الفيفا» قائلاً «العقود تُلزمنا مع الاتحاد الدولي بأن لا يُسمح لدعايات أخرى غير الجهات الراعية الرسمية للمونديال في دائرة قطرها كيلومتر عن أماكن الاحتفال ببطولة كأس العالم»، ولأن هذا المشروع الفني مدعوم من قبل شركات ألمانية مثل لوفتهانزا ومرسيدس بنز، فإن «الفيفا» لا تريد ظهور هذه الدببة في أماكن محجوزة للجهات الراعية الرسمية للمونديال.

أما فكرة المشروع، تعود إلى معرض« الدببة الأصدقاء المتحدون» يتشكل من 145 دبا أصلهم من ألمانيا، وليس شاطئ كوباكابانا إلا مجرد محطة واحدة من بين أكثر من 20 محطة أخرى حطت فيها الدببة رحالها، فقد زاروا وارسو وبوينس آيرس وفيينا وبرلين وسيدني وسانت بطرسبورج.

وكان الزوجان إيفا وكلاوس هيرليتس أطلقا هذا المشروع الفني الذي يرسخ لتعزيز التعايش والتسامح والتفاهم المتبادل بين شعوب العالم، فكل دب يمثل بلداً معينا صُمم من فنان من ذلك البلد.

ومن أبرز الدببة المعروضة والتي تلقى إقبالاً كبيراً من الزائرين، الدببة الذهبية، التي تذكر بالقواعد الذهبية المتمثلة في التعايش والتفاهم المتبادل بين الشعوب والثقافات المختلفة في العالم، والجميع يريدون التقاط صور تذكارية تحت القلب الذي يحمله الدبان الذهبيان ويربط بينهما.

وأشاد كلاوس بالدور الذي قام به هارالد كلاين، رئيس القنصلية العامة الألمانية في ريو دي جانيرو، لكي تُعرض «الدببة الأصدقاء المتحدون» في كوباكابانا أشهر شاطئ في العالم والمعروف بزرقة مياهه ونظافة رماله وموقعه بين جبال تحيط به وتزيد المنظر بهاء وروعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا