• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المنتخب ينتظر استقبالاً أسطورياً بعد عودته من البرازيل اليوم

الرئيس الكوستاريكي: العالم بأسره يعترف بالإنجاز الفذ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

ينتظر المنتخب الكوستاريكي لكرة القدم استقبالاً أسطورياً عند عودته إلى بلاده عقب خروجه من دور الثمانية بنهائيات كأس العالم المقامة حالياً بالبرازيل دون تلقيه لأي خسارة. وكان منتخب كوستاريكا الذي يقوده المدرب خورخي لويس بينتو قاب قوسين أو أدنى من تأهل إعجازي إلى الدور قبل النهائي للمونديال بعدما حافظ على نتيجة التعادل السلبي مع نظيره الهولندي في مباراتهما بدور الثمانية طوال الوقتين الأصلي والإضافي، ليحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي ابتسمت في النهاية لهولندا.

وقال بينتو عقب المباراة: «أشعر بالامتنان إلى بلدي وإلى أولئك الذين سمحوا لي بالوجود هنا، إن حلمي هو أن أعود يوماً ما مرة أخرى».

ومن المقرر أن يعود منتخب كوستاريكا إلى البلاد اليوم بعدما حقق نتائج مذهلة بالمونديال البرازيلي، حيث كانت البداية بتصدره

للمجموعة الرابعة (الحديدية) التي ضمت ثلاثة منتخبات سبق لها الفوز بكأس العالم، وهي إيطاليا وأوروجواي وإنجلترا. وفاجأ منتخب كوستاريكا نظيره الأورجواياني بالفوز عليه 3-1 في أولى مبارياته في البطولة، قبل أن يحقق فوزاً تاريخياً 1- صفر على إيطاليا في المباراة الثانية، ثم تعادل سلبياً مع إنجلترا في الجولة الثالثة والأخيرة بمرحلة المجموعات، ليصعد إلى دور الستة عشر للمرة الأولى منذ 24 عاماً. وواصلت كوستاريكا مفاجآتها في الدور الثاني بعدما فازت على اليونان بالركلات الترجيحية في أعقاب التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي رغم خوضها المباراة بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66، لتتأهل للمرة الأولى في تاريخها إلى دور الثمانية.

ورغم الأداء البطولي الذي قدمته كوستاريكا أمام هولندا، بعدما حافظ الفريق على نظافة شباكه طوال 120 دقيقة فإنه خسر في النهاية 3-4 بالركلات الترجيحية بعدما تمكن الحارس الهولندي البديل تيم كرول من التصدي للركلتين، اللتين سددهما برايان رويز ومايكل أومانا. وأوضح بينتو: «لقد خضنا خمس مباريات في البطولة ولم تستقبل شباكنا سوى هدفين، أحدهما من ركلة جزاء، ولم نلجأ إلى الدفاع فقط طيلة هذه المباريات».

ومنذ تأسيس اتحاد كرة القدم في قارة أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) عام 1961، لم يتأهل أي منتخب ينتمي إلى هذا الاتحاد للمربع الذهبي للمونديال على الإطلاق، علماً بأن منتخب الولايات المتحدة قد تأهل إلى المربع الذهبي في النسخة الأولى للمونديال عام 1930 بأوروجواي عندما شارك في المسابقة 13 منتخباً أغلبهم من المنتخبات غير الأوروبية. وتابع بينتو حديثه، قائلاً : «قلت للاعبين إنني كنت فخورا للغاية بهم، والبلاد بأكملها فخورة للغاية بهم أيضا، ليس فقط بسبب الأداء المذهل، الذي قدموه في المسابقة، ولكن بسبب مظهرهم الراقي طوال المونديال، لقد لعبنا أمام منتخبات عظيمة وظهرنا بنفس المستوى الجيد». وكشف المدافع جونيو دياز المحترف في صفوف ماينز الألماني عن أنه ستكون هناك احتفالات ضخمة عند العودة إلى كوستاريكا. وأعد اتحاد الكرة في كوستاريكا موكبا ضخما للفريق في العاصمة سان خوزيه اليوم. وأضاف دياز: «لقد سمعت بالفعل أن الجميع فخور للغاية بنا، وسيكون الجميع بانتظارنا في الشوارع عندما نعود».

وأعرب الرئيس الكوستاريكي لويس جييرمو سوليس عن فخره بالإنجاز الذي حققه منتخب بلاده، حيث كتب على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر): «غير مهزومين! البلد بأكمله يشعر بالفخر والعالم بأسره يعترف بالإنجاز الفذ». وكتبت صحيفة (لانسيون) الكوستاريكية أمس الأول: «شكراً، لقد منحتونا كل شيء، نحن نبكي مع شعورنا بالفخر، أنتم الأفضل».

من جانبه، صرح كريستيان بولانيوس لاعب خط وسط الفريق: «الجميع يعرف الآن كوستاريكا، ونحن فخورون حقاً بذلك، إن هذا المونديال يعتبر مذهلاً بالنسبة لنا، وعدم خسارتنا لأي مباراة يعد أمراً لا يصدق، لقد كتبنا تاريخاً بالفعل». وأشاد بينتو، على وجه الخصوص، بحارس مرمى الفريق المتألق كايلور نافاس جامبوا، الذي ينافس بقوة على لقب أفضل حارس مرمى في المونديال خاصة عقب المستوى الرائع الذي قدمه في لقاء هولندا. وصرح نافاس، المحترف في صفوف ليفانتي الإسباني قائلاً : «رغم خروجنا فإنني ما زلت أشعر بالامتنان، بعدما حققنا إنجازاً رائعاً هنا، وقمنا بتمثيل بلدنا على خير ما يُرام». (سالفادور - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا