• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

محاضرة بنادي تراث الإمارات في العين

«محطات وقوافل» على طرق الحج القديمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 أكتوبر 2017

العين (الاتحاد)

ضمن سلسلة الموسم الثقافي الذي ينظمه مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، قدم الدكتور سعد الطويسي، المحاضر بقسم التاريخ بجامعة الإمارات العربية المتحدة، محاضرة بعنوان: «طرق الحج القديمة، تاريخها، دروبها وأثارها». استهل المحاضر حديثه بالإشارة إلى أهمية الطرق التي تسلكها مواكب الحجيج، إلى جانب ما لقيته تلك الطرق من عناية من قبل خلفاء المسلمين من خلال بناء القلاع وبرك المياه لسقاية الحجيج على طول مسار الرحلة. وأشار الدكتور الطويسي إلى الجوانب الاقتصادية التي تحققها هذه الطرق، وسلط الضوء على أهمية قافلة محمل الحج الشامي، وما يتصل به من طقوس واحتفاليات شعبية ودينية، عبر أكثر من 35 محطة، بدءاً من محطة الكسوة، مروراً بذي النون، الصنمين، مزيريب، وهي منطقة التجمع النهائي للحجاج القادمين من كافة ألوية الشام ويبيتون فيها ليلة واحدة عرفت بـ«ليلة الوقدة» في الأول من ذي القعدة.  وعرج المحاضر على ذكر قافلة محمل الحج المصري، التي تبدأ من الطريق الساحلي (المعرقة) ثم إلى العقبة في الأردن، ومنها إلى سلسلة من المحطات منها حقل، الشرف، البدع (مدين قديما)، عينونة، الصلا، المويلح، الأزلم، الحوراء، النبط، ينبع النخيل، بدر، الجار، وهي محطة ساحلية مهمة ذكرها الجغرافيون الأوائل، على أنها موقف استراحة مهم بالنسبة للحجاج، ثم إلى رابغ، الجحفة، وهي نقطة التقاء للطريق ما بين مكة والمدينة، حيث أوردها لأول مرة الحريري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا