• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

غزال يرتطم بطائرة في «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يوليو 2014

تعرض قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو، برامج وحلقات عدة تأخذ المشاهد في رحلات ومغامرات في الأدغال والبحار، ترصد كل غريب ومثير، منها حلقة «كنوز أميركا المفقودة: مدينة كنساس»، حيث يقدمان كيرت دوسيت وكينجا فيليبس دعوة مفتوحة لعرض المقتنيات القديمة في محطة هيستوريك يونيون ستيشن في كانزاس سيتي، بولاية ميسوري. يعكف كيرت وكينجا على التحقيق في تاريخ القطع التي اختاراها والتأكد من أنها أثرية وتمثل كنزاً في حد ذاتها.

ذهبت كينجا، من خلال هذه الحلقة، إلى متحف نيلسون-أديسون لمقابلة خبير عالمي في مجال الفن الهندي الأميركي كي تعرف إن كانت الحقيبة التي اشترتها تعود بالفعل إلى جيرونمو. بينما أخذها التحقيق التالي إلى مدينة ميسوري تاون في تاريخ يعود إلى عام 1855 كي ترى كيف يعمل جهاز منزلي يرجع تاريخه إلى القرن الثامن عشر. وبهدف التحقيق في تاريخ آخر ما لديها من قطع تقمصت كينجا شخصية الخارجة عن القانون وتوجهت إلى المنزل الذي شهد طفولة جيسي جيمس، وهو واحد من أعتى المجرمين في تاريخ الولايات المتحدة. أما اختيارات كيرت فقد قادته إلى رحلة مخيبة للآمال بعض الشيء. فالخبير الذي استعان به أبلغه أن قطعة العظم المنقوشة ربما لم تكن أصلية. وفي النهاية عثر كيرت على قطعة أثرية دافع عنها بكل ما أوتي من قدرة على الإقناع. ولحسن حظه فإن أمله الوحيد في الفوز تبين أنه يكمن في الصفقة الحقيقية: إنها نسخة نادرة وأصلية من دستور ولاية كانزاس الصادر عام 1859. وقد ازدادت أهمية تلك القطعة عندما أكد أمين الأرشيف في الولاية أنها النسخة الوحيدة من نوعها.

فرقة «ريسك إنك»

استجابة لبلاغ عن كلبين متروكين في العراء بصفة دائمة، من خلال برنامج «الدراجون المنقذون: الطعنة من الظهر»، عثرت فرقة «ريسك إنك» على كلبين هزيلين أحدهما من فصيلة روتويلر والآخر جرو صغير من نوع بيتبول، وقد تُركا مصفدين بالسلاسل خارج منزل. كان كلب الروتويلر يكاد لا يستطيع المشي، ويتعين نقله على وجه السرعة إلى المستشفى البيطري المحلي ليتلقى علاجاً عاجلاً. ولكن عندما بدأت حالته تتحسن بدر منه سلوك عدواني. وعمد أحد أفراد فرقة «ريسك إنك» إلى مصادقته. ولكن هل سيكبح ذلك الكلب زمام نفسه ويستعيد ثقته بالبشر من جديد؟ هناك كلب آخر هرعت فرقة «ريسك إنك» لمساعدته، إنه يدعى زيوس ويعيش في قبو مظلم في حالة مزرية، ولكن مالكه يبدو عازماً على توفير حياة كريمة بقدر أكبر لكلبه وأن يكون في وئام مع فريق «ريسك إنك». وفي ساوث برونكس، مد الفريق يد العون لجهات مراقبة الحيوانات في مواقف تتعلق بالأسماك، حيث ساهموا في نقل مستعمرة بكاملها من أسماك البيرانا المتوحشة المملوكة بصورة غير شرعية.

الرنة الطائر

في سماء ولاية فلوريدا الأميركية اصطدمت طائرة حربية بطائر على بعد 1500 قدم. أُرسلت عينة من بقايا الطائر لتحليلها في وحدة تحديد أنواع الطيور في معهد سيمثونيان إنستيتيوت، ولكن لدهشة فريق العلماء هناك، فإن حمض دي إن إيه الموجود في العينة لم يكن لطائر على الإطلاق، بل من غزال. وقد أكد الطيار أنه لم يصدم أي غزال بالطائرة وهي على ممر الإقلاع، وأنه واثق من أن الارتطام كان على ارتفاع كبير في الجو. ومع ذلك فإن إعادة التحليل أكدت أن العينة تعود لغزال. وبدأ فريق التحقيق في استعراض بعض الأفكار الغريبة. فهل يمكن لغزال الرنة أن يطير حقاً؟ وفي منطقة الرصيف القاري العظيم، تناثرت جيف متحللة للمئات من السلاحف البحرية. وعلى الفور توجه فريق من المتخصصين إلى موقع الكارثة في محاولة لمعرفة أسبابها. لماذا توقفت تلك السلاحف القديمة عن الأكل حتى ماتت؟، وبدأ المحققون يتساءلون ما إن كان الطقس العاصف في هذه المنطقة هو السبب في موت السلاحف، وقد أصابهم الذهول مما توصلوا إليه. وأخيراً، تتعرض شجرة الباوباب، وهي إحدى أقدم أنواع الأشجار في جنوب أفريقيا لهجوم في متنزه كروجر بارك. هذه الشجرة تلقب بأنها عملاق عالم الأشجار، ويبدو أنها في صراع مع عملاق عالم الحيوان، الفيل، وأن الشجرة قد منيت بخسارة مدمرة في ذلك الصراع.

(أبوظبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا