• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

حقائق مثيرة في مسيرة فيدل كاسترو؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

(أ ف ب)

بوفاة فيدل كاسترو يغيب واحد من أبرز العمالقة السياسيين في القرن العشرين، حاكم متسلط جعل من جزيرة صغيرة في الكاريبي محور اختبار قوة بين القوتين العظميين الأميركية والسوفياتية، قبل أنً ينسحب من السلطة لدواع صحية.

«لن أتقاعد أبداً من السياسة، السلطة عبودية وأنا عبدها»، هذا ما كان يؤكده كاسترو الذي تحدى جاره الشمالي الجبار على مدى نصف قرن قبل أن ينأى بنفسه عن الحكم اعتباراً من العام 2006.

فمع الوقت، تحول الزعيم «صاحب اللحية» الذي كان في ال32 من العمر حين أطاح في 1959 ديكتاتورية الجنرال فولغنسيو باتيستا وجسد آمال اليسار الثوري، إلى حاكم متسلط يقمع المعارضة بلا رحمة ويحكم كوبا مثل رب عائلة.

كتب عنه صديقه الكاتب الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب غابرييل غارسيا ماركيز في 2008 «صبر لا يقهر. انضباط حديدي. قوة المخيلة تسمح له بقهر أي طارئ».

وفي المقابل، يطلق معارضوه عليه أوصافاً كثيرة أيضاً، من دكتاتور ومهووس بالعظمة ومتسلط، حتى أن الصحافي نوربرتو فوينتيس الذي أصبح أحد أشرس منتقديه بعدما كان صديقا له يصفه بأنه «مسخ من الأنانية، مستهتر وعديم الأخلاق». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا