• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طورها 6 من طلبة الجغرافيا والاقتصاد في جامعة الإمارات

تقنية جديدة لمعالجة صور الأقمار الصناعية لأغراض التخطيط الحضري

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

محسن البوشي (العين)

طور 6 طلاب وطالبات في كليتي العلوم الإنسانية والإدارة والاقتصاد في جامعة الإمارات تقنية جديدة لمعالجة صور الأقمار الصناعية وتحسين جودتها وتوظيفها في خدمة التطبيقات العملية الخاصة بمشاريع التخطيط الحضري والطرق وغيرها من مشاريع البنية التحتية. وقد تم اختيار المشروع ضمن المشاريع المبتكرة المرشحة للدخول في حاضنات الابتكار في جامعة الإمارات.

وضم فريق البحث الطالبين سلطان المنصوري وعبد الله الزبيدي من قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية ، والطالبات، فاطمة الكعبي، ونوف البريكى، أماني الكعبي وزميلهن محمود الحسين من كلية الإدارة والاقتصاد وترأس فريق البحث الدكتورة خولة الكعبي رئيس قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري بإشراف الباحث الدكتور عبد القادر أبو القاسم عضو هيئة التدريس في القسم.

وأوضح أبو القاسم أن التقنية الجديدة يمكنها كذلك تحسين مستوى الصور الأخرى الرديئة التي يتم التقاطها بوساطة الأقمار الصناعية وتحويلها إلى صور ذات مستوى عال من الوضوح والدقة ما يمكن من توسيع دائرة استخداماتها في مختلف مجالات التخطيط العمراني والمواصلات، مشيرا إلى أن التقنية الجديدة التي جرى تطويرها يجري حاليا تجربتها من الناحية العملية على قمر دبي سات 2 ومن المتوقع تجربتها عمليا كذلك من خلال القمر الصناعي خليفة سات الذي تجرى الاستعدادات لإطلاقه قريبا.

ويضم فريق البحث الذي قام على المشروع الطالبين سلطان المنصوري، عبد الله الزبيدي من كلية الإدارة والاقتصاد والطالب محمود الحسين والطالبات فاطمة الكعبي، أماني الكعبي ونوف البريكي من قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري بإشراف الدكتورة خولة الكعبي رئيسة القسم.

وأضاف المشرف على فريق البحث أنه يعقد الآمال على أن يكون مشروعه ضمن المشاريع التي ستفوز وتحظى برعاية حاضنات الابتكار بالمتنزه العلمي لجامعة الإمارات لترجمة المشروع إلى تطبيق عملي وتسويقه اقتصاديا.

وفي مشروع آخر تم عرضه ضمن فعاليات (مرحبا للابتكار) في جامعة الإمارات طورت الطالبتان أسماء اليماحي من قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري بكلية العلوم الإنسانية وزميلتها حلا حمود من قسم الفيزياء بكلية العلوم طاحونة هوائية عبارة مبنية على فكرة مروحة هواء تثبت في مكان مجاور لكشافات الإضاءة في المركبات لتوليد طاقة كهربائية من الهواء يمكن استخدامها في تشغيل أجهزة تكييف الهواء داخل السيارة وجهاز التسجيل الخاصة بها الإضاءة الداخلية فيها.

وتسعى الطالبتان ضمن المرحلة التالية من المشروع لاستكمال متطلبات تطبيقه من الناحية العملية ثم تسويقه اقتصاديا لتحقيق الفائدة المرجوة منه.

وتضمنت فعاليات مرحبا للابتكار التي جرى تنظيمها الأربعاء الماضي محاضرات وندوات حول مفهوم الابتكار في شتى مجالات الحياة بما في ذلك الفنون التشكيلية والعلوم الجغرافية والبيئية والحضرية المجتمعية، وعرضا لمشاريع ومبادرات المبتكرين والمبدعين من الجهات الحكومية والخاصة إضافة إلى استعراض نحو 70 من مشاريع طلاب وطالبات كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في الجامعة في مختلف التخصصات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض