• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رفعوا شعار «#الإمارات _ بكم _ تفخر»

المشاركات في بطولة الشهيد للجو جيتسو يسجلن حضوراً قياسياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 نوفمبر 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حقق اتحاد الإمارات للجو جيتسو أمس، رقماً قياسياً جديداً ضمن الأرقام المهمة التي اعتاد على تحطيمها في مسيرته مع اللعبة، حيث بلغ عدد الفتيات المشاركات في بطولة الشهيد 900 فتاة، شاركن في نزالات تم تخصيصها لفئة الناشئات تحت 16 سنة، وهو الرقم الأكبر لأي مشاركة من الفتيات الناشئات في أي لعبة على مستوى الدولة، تحديداً في الألعاب القتالية.

الإقبال الكبير على المشاركة في تلك البطولة، يعكس الكثير من الرسائل الموجهة للمجتمع، في مقدمتها التقدير الكبير لتضحيات الشهداء من أجل الوطن، وتعزيز قيم الولاء والانتماء لدى الأجيال الجديدة، ووجود بنت الإمارات في قلب المشهد الوطني بكل مناسباته، سواء يوم الشهيد أو اليوم الوطني أو يوم العلم.

انطلقت نزالات بطولة الشهيد من صالة آيبيك أرينا في مدينة زايد الرياضية في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، وبدأت بالبراعم، ثم تواصلت على مدار اليوم بحضور عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، ومحمد بن دلموج الظاهري، ويوسف البطران عضوي مجلس إدارة الاتحاد، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية، وعدد كبير من أولياء الأمور، وعشاق لعبة الجو جيتسو الذين شغلوا مساحة كبيرة من المدرجات.

وكانت الصالة بكل ما فيها من لافتات، وشعارات، وحكمات، ومدربات، وجماهير عبارة عن أنشودة وطنية تحمل لمسة وفاء لشهداء الوطن وأسرهم، حتى أن منصة التتويج كانت كل فتاة تصعد عليها، وقبل أن تتسلم ميدالياتها، كانت تحمل بين أيديها شعار حملة «#الإمارات _ بكم _ تفخر» التي أطلقها مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي. وحملت اللافتات البارزة في الصالة، معاني وطنية مهمة وردت في كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مثل «شهداء الإمارات أحياء بيننا وفي وجداننا، وذكراهم باقية في قلوبنا»، و«ستظل أرواح شهدائنا البواسل قناديل مضيئة في تاريخ الوطن»، و«ننظر إلى الجندي نظرة تقدير وإكبار لأنه وهب حياته وروحه للوطن»، و«أبناؤنا جادوا بأغلى ما يملكون، رجال نشأوا من معين الأصالة، وغمروا وطنهم وأمتهم حباً ووفاء»، «إن المواطنة عطاء قبل كل شيء، إنها بذل يصل حتى مرحلة إفناء الذات في سبيل الوطن»، «إن الوطن يتطلع إليكم بأمل كبير، واعتزاز لا حد له، فأنتم رمز لحاضره المضيء، ومستقبله المشرق»، و«الدول ليست بالحجم.. الدول بالإرادة.. ولا تستهينوا بإرادة الرجال»، «شباب الوطن قلبه النابض، وهم ثروتنا الحقيقية لرفعة الوطن، وتقدمه»، و«الدولة تبنى وتطور بسواعد رجالها الذين يضحون من أجل سمعة أهلهم وبلادهم»، و«حماية بلادنا ليست سنة، حماية بلادنا فرض للدفاع عنها».

من ناحيته، أكد عبد المنعم الهاشمي، أن يوم الشهيد فخر لكل مواطن، لأنه يسطر بطولات منقطعة النظير، لأبطال جادوا بأرواحهم من أجل الدفاع عن الأرض، وفي ظني أن ثقافة بنت الإمارات تغيرت كثيراً عما سبق، بمعنى أن إصرار هذه الأعداد الكبيرة من الفتيات على المشاركة في منافسات بطولة يوم الشهيد يحمل معان كبيرة، حيث إنهم جميعاً يريدون أن يقولوا شكرا للشهداء وأسرهم، وأن يعيروا لهم عن مكانتهم البارزة في قلوب كل أبناء الشعب الإماراتي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا