• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تقدم تشكيلات متنوعة من الإكسسوارات تلائم ذوق الشابات ومتغيرات الموضة

«نيتيا أرورا»..خيالات من عمق الحضارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

أزهار البياتي

الشارقة (الاتحاد)

تعد الهندية نيتيا أرورا، واحدة من المصممين العالميين القلائل الذين حققوا قفزات ناجحة في صياغة المجوهرات المقلدة والأكسسوارات خلال فترة قياسية، لتدخل أفكارها وتصاميمها الملونة الجريئة بقوة إلى عالم صناعة الموضة، عاكسة نماذج بديعة من القطع التي تتسم بالمعاصرة والتفرد.

ويعود تألق أرورا إلى أسلوبها المدهش في التصميم، وما تتمتع به من خيال خصب، وطاقات فنية خلاقة أهلتها للتميّز، منطلقة من شغفها اللامحدود بنبض الألوان وثراء الأحجار شبه الكريمة مع قطع الكريستال، راسمة أيقونات مبتكرة من التصاميم، لتغلفها بألق الفضة وتطليها بدفء الذهب من عيار الـ 18 قيراطاً، بحيث تعكس في مضمونها العصري الأنيق حيوية شبابية.

وموسما بعد آخر تقدم أرورا تشكيلات متنوعة من الأكسسوارات، مستوحية أفكارا من عمق الحضارات، لتعيد صياغتها وفق قوالب أكثر تحررا، بحيث تلائم ذوق الشابات، وتنسجم مع متغيرات الموضة، معتمدة في صناعتها على مواد وخامات متعددة الأشكال والأغراض، منها معادن الفضة والذهب والنحاس، مع قطع منقاة من الأحجار شبه الكريمة كالمرجان، والعقيق، والأونيكس، مع عروق اللؤلؤ والأصداف، بالإضافة إلى توظيفها عناصر غير تقليدية كالمرايا والزجاج والخشب والأكريليك، لتنسقها وفق نمط لافت وتفاصيل غاية في الدقة والخصوصية، وتصوغها كقلائد، وأقراط، وأساور وخلاخيل تزيّن أطراف من ترتديها بكل رقة وجمال.

كادر// انطلاقة واعدة//

على الرغم من أن انطلاقة الهندية نيتيا أرورا لم يتجاوز عمرها الأربع سنوات فقط، حين تخرجت من كلية «بارسونز» للتصميم في نيويورك عام 2011، إلا أنها سرعان ما أثبتت موهبتها، وحققت نجاحاً باهراً لتحصل عام 2012 على جائزة المصممين الشباب من أسبوع الموضة الهندي الشهير «لاكمي»، واضعة أولى خطواتها في مجال صياغة الأكسسوارات النسائية والمجوهرات المقلدة، مبتدعة علامتها التجارية الخاصة «فاليان» (Valliyan)، التي اكتسحت من خلالها أسابيع الموضة في كل من مومبي ونيودلهي، وصولاً إلى بوليوود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا