• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«السامبا» و«الماكينات» و«الطواحين» تستهدف منصة التتويج

ديانا حداد: قلبي مع «التانجو» في «لقاء السحاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

منذ انطلاق مونديال كأس العالم 2014، الذي يقام في البرازيل، قرر بعض أهل الفن الإفصاح عن المنتخبات التي يشجعوها، وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى رأسهم الفنانة ديانا حداد، التي أظهرت أنها «أرجنتينية» حتى النخاع، وذلك من خلال الصور التي وضعتها في حساباتها الخاصة بـ «انستجرام» و«تويتر»، التي ظهرت فيها مرتدية زي «التانجو»، لتعلم جمهورها ومعجبيها عن دعمها الكامل لفريق الأرجنتين في كأس العالم 2014.

ولم يخيب «التانجو» ظن الفنانة ديانا حداد في دعمها وتشجيعها له، لاسيما أنه أظهر تفوقاً وحقق انتصارات في المباريات التي خاضها مع أهم فرق العالم، حتى وصل المنتخب إلى الدور نصف النهائي للمرة الأولى بعد غياب 24 عاماً، وعن هذا الفوز تقول حداد: لقد سعدت كثيراً بالإنجازات الكبيرة التي حققها المنتخب الأرجنتيني في مونديال هذا العام، فأنا أتابع وأشجع هذا الفريق منذ الصغر، إذ يعجبني أداء الفريق المنظم، واللعب الجماعي، وكذلك المهارات التي يملكها أغلب لاعبي «التانجو» وعلى رأسهم المهاجم ليونيل ميسي.

وتابعت: قبل انطلاق المونديال بأيام قليلة، أعلنتها صريحة على مواقع التواصل الاجتماعي أنني مشجعة أرجنتينه، وارتديت قميص «التانجو»، لكي يعلم الجميع أنني قلباً وقالباً مع الأرجنتين، وبصراحة لم يخيب الفريق أملي الكبير في أن يحقق إنجازاً في «العرس الكروي» الأشهر في العالم، خصوصاً بعدما وصوله إلى الدور نصف النهائي، واستطاع التغلب على بلجيكا بهدف مقابل لاشيء، وبذلك تكون هذه هي المرة الأولى التي تحقق فيها الأرجنتين خمسة انتصارات متتالية في نسخة واحدة من المونديال، فهو إنجاز لم يحدث حتى عندما أحرزت اللقب في عامي 1978 و1986، متمنية أن يحقق «التانجو» انتصاراً كروياً جديداً في مباراته المقبلة التي من المقرر أن يخوضها مع منتخب «الطواحين» الهولندي، في مباراة أشبه بـ «لقاء السحاب».

وأوضحت حداد أن المنتخبات المتأهلة إلى دور نصف النهائيات، وهي: البرازيل والأرجنتين وألمانيا وهولندا، جميعهم يستحقون الوقوف على منصة تتويج المونديال؛ وذلك لأنهم أبرعوا وحققوا إنجازات كروية في كأس العالم لهذا العام، ورغم أنها تعترف بأن المنافسة ستكون حامية بين «صراع الكبار»، إلا أنها تتوقع أن يحقق منتخبها «التانجو» النصر الكبير، ويخطف لقب المونديال. وتؤكد ديانا أنها واحدة من الفنانات التي تولي اهتماماً بالرياضات بشكل عام، لاسيما أنها تؤمن بكلمة «العقل السليم في الجسم السليم»، وتقول: دائماً ما أهتم بلياقتي ورشاقتي من خلال الرياضة التي أمارسها بمختلف أنواعها وباستمرار؛ لذلك فأنا شاركت مؤخراً في بعض الحملات الإعلامية والإعلانية التي تعنى بالرياضة والرشاقة والصحة، وفخر كبير لي أن أكون سفيرة لهذا المجال في الوطن العربي ككل، لافتة في الوقت نفسه إلى أنها تتابع وبشكل جيد أغلب البطولات الدولية والمحلية والعالمية لـ «الساحرة المستديرة»، وبالأخص بطولة كأس العالم، التي تتابعها باستمرار، نظراً لأنه «العرس الكروي» الأهم، ويجمع نخبة من أهم المنتخبات في العالم، إضافة إلى أن أجواء التشجيع والحماس لهما طعم آخر مع المونديال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا