• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جمعتهم قاعة المؤتمرات في «ماراكانا»

«المونديال» في عيون «الأساطير الثلاثة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

جمعت قاعة المؤتمرات في ستاد ماراكانا، ثلاثة من اللاعبين الأسطوريين في تاريخ كأس العالم تحت سقف واحد، جاءوا ليتحدثوا بمنتهى الصراحة والشفافية حول كأس العالم، وحول قضايا البطولة، تحدثوا عن رؤيتهم للبطولة وعن المواجهة المرتقبة في الدور نصف النهائي بين البرازيل وألمانيا كما تحدثوا عن إصابة نيمار.

الأول هو الظاهرة رونالدو بطل كأس العالم في مناسبتين، وهو الهداف التاريخي لكأس العالم برصيد 15 هدفاً بالتساوي مع الألماني كلوزه، والثاني هو الألماني ماتيوس بطل كأس العالم عام 1990، وصاحب الرقم القياسي في عدد المباريات في البطولة برصيد 25 مباراة، والثالث هو المدافع الإيطالي كانافارو بطل كأس العالم عام 2006.

رونالدو:

«البرازيل 2014» كأس كؤوس العالم

انتقد رونالدو اللقطة العنيفة التي ارتكبها الكولومبي زونيجا، وقال إنها كانت معيبة خصوصاً أن الكرة لم تكن في حوزة نيمار من الأساس، ولكنه تسبب في الأذى للخصم، وأصاب الجماهير البرازيلية بالحزن لغياب نجمها الأول، وأضاف رونالدو أن الحكم لم يكن صارماً على الإطلاق تجاه اللعبة، فقد كانت المباراة متوترة وسريعة ولكن لم يكن هناك سبب واحد يجعل الحكم يتغاضى عن القيام بحماية اللاعبين، فهذه مسؤوليته الأولى.

وأكد رونالدو أن اللعبة كانت غير نظيفة، ولم يكن زونيجا يبحث عن الكرة على الإطلاق ولا يهم ما هي العقوبة التي سيقوم «الفيفا» باتخاذها ضده، لأنها لن تغير شيئاً من الحقيقة المرة، وهي أن الجميع حزين بسبب غياب نيمار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا