• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

بحسب دراسة دولية

الأمهات الأكبر سناً.. أفضل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يونيو 2015

لندن (رويترز) وجدت دراسة دولية، أن الأمهات الأكبر سناً يضعن أطفالاً ينشأون في حالة صحية، ويحصلون على تعليم أفضل من أطفال النساء اللائي ينجبن وهن في العشرينيات من عمرهن. وتوصلت الدراسة إلى أنه في حين أن احتمال أن تنجب الأمهات تحت سن العشرين وفوق سن 35 عاما أطفالا «مبتسرين» (خدج) قوي، فإن احتمالات أن يعاني أطفال الأمهات المراهقات من فشل النمو، أو أن يتسربوا من التعليم في المرحلة الثانوية أكبر منه بالنسبة لأبناء من هن في العشرينيات من العمر. وقالت كارولين فول، الباحثة بجامعة ساوثامبتون في بريطانيا، والتي قادت الدراسة «يبدو أن كبر سن الأم يفيد في تطور الطفل طالما أنها تتمتع بموارد جيدة وليس لديها عدد كبير من الأطفال للاعتناء بهم».ودرست فول وزملاؤها نتائج عن 19403 رضع استنادا إلى سن الأم في خمس من الدول محدودة ومتوسطة الدخل، وهي البرازيل وجواتيمالا والهند والفلبين وجنوب أفريقيا. وجرى جمع البيانات من كل دولة في أوقات مختلفة، في الفترة من عام 1969 حتى عام 1989 باستخدام مناهج بحثية. وبلغ متوسط أعمار الأمهات، التي تناولتهن الدراسة، 26 عاما تقريبا، وكانت البرازيليات الأصغر إذ بلغ متوسط العمر 25,8، في حين كانت النساء من جواتيمالا الأكبر فبلغ متوسط العمر 27,2. ووجدت الدراسة أن الأمهات في عمر 19 عاما أو أقل يواجهن خطر وضع أطفال تقل أوزانهم عن المعدلات الطبيعية بنسبة تزيد بنحو 30 في المائة عن غيرهن. وأظهرت أن احتمالات أن يعاني هؤلاء الأطفال من فشل النمو في الثانية من عمرهم، وألا يكملوا دراستهم الثانوية تزيد بنسبة تتراوح بين 30 و40 في المائة عن غيرهم. وقال الطبيب حسين كوفاديا، الباحث بجامعة ويتووترسراند في جوهانسبرج، الذي شارك في كتابة افتتاحية رافقت الدراسة، إن من المحتمل أن يكون لدى الأمهات الأكبر سناً وعي أفضل بالعوامل التي تساعد على تطور صحي لأطفالهن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا