• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في مخيمات «مريجب الفهود» وأربيل والموصل

420 ألف لاجئ سوري يستفيدون من مشاريع «الهلال الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

بدرية الكسار(أبوظبي)

كشفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عن المشاريع التي نفذت للاجئين والنازحين السوريين في المخيم الإماراتي الأردني «مريجب الفهود» ومخيم أربيل ومخيمات جنوب وشمال الموصل، مشيرة إلى أن عدد المستفيدين من هذه المشاريع بلغ نحو 420221 لاجئاً خلال الفترة من 2013 وحتى 2016. وبلغ عدد المشاريع التي نفذت، بحسب الهيئة، 59 مشروعاً موزعة في الأردن والعراق وإقليم كردستان، شملت مراكز إيواء ومراكز صحية ومدارس، ومساجد، وشبكات كهرباء ومياه ومركز طوارئ ومشغل خياطة وملاعب رياضية وآبارا إرتوازية وتعبيد طرق ومخابز ومحال تجارية.

وذكرت الهيئة، أنه بناءً على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، بالاستمرار في تقديم المساعدات الإغاثية والمشاريع التنموية للمتضررين في دول الجوار سوريا والعراق نتيجة للأحداث الجارية، تسعى الهيئة لتوفر كافة المستلزمات للنازحين وأهمها أماكن الإيواء والصحة والتعليم وإمدادات المياه النظيفة.

وتحرص هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على مد يد العون والمساعدة وتوفير الدعم الإغاثي والإنساني لأكبر عدد ممكن من المتضررين في دول الجوار لـ«سوريا»، من خلال المخيم الإماراتي الأردني بمنطقة «مريجيب الفهود» في محافظة الزرقاء القريبة من العاصمة عمان والممتد على مساحة 25 ألف متر مربع، ويستوعب 10 آلاف أسرة سورية لاجئة، ويشتمل على 7 حارات، بتكلفة أكثر من 37 مليون درهم.

واشتملت المشاريع الإغاثية والتنموية على إنشاء مركز إيواء للنازحين في مخيم ديبكة بمنطقة مخمور «جنوب شرق الموصل» وهو مشروع يضم 1000 وحدة سكنية يستفيد منها 7 آلاف شخص ومركز صحي يتكون من 20 غرفة ومدرستين للبنات والبنين كل مدرسة تتكون من 7 صفوف، بالإضافة إلى إنشاء مخبز يستفيد منه 7 آلاف شخص ومحال تجارية بعدد 14 محلاً، وملاعب وجامع كبير يستوعب ألفي مصلٍ، إلى جانب قاعة للمناسبات، وآبار إرتوازية.

وفي مخيم هرشم بإقليم كردستان، تم افتتاح عيادات مختلفة التخصصات يستفيد منها 13536 شخصا بالإضافة إلى إنشاء مخبز وملعب للأطفال، ونفذت في منطقة شقلاوة مركزاً صحياً يضم 29 غرفة فحص يستفيد منها 7 آلاف مراجع، ومدرستين تتكون كل مدرسة من 9 صفوف دراسية، تستوعب 12ألف طالب، وفي منطقة هيرات أنشأت الهيئة مركزاً صحياً ومدرستين للبنات والبنين تتكون كل مدرسة من 12 فصلا دراسيا.

كما عملت هيئة الهلال الأحمر على تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في مخيم أربيل بمنطقة بحركة شملت عيادات طبية، ومدرستين للبنات وأخرى للبنين تحتوى كل مدرسة على 12 فصلا دراسيا تستوعب 800 طالب وطالبة ومخبزين للخبز العربي وتنفيذ شبكة كهرباء ومستشفى عطايا للأمومة والطفولة، ومركز طوارئ، بالإضافة إلى جامع يستوعب ألفي مُصلٍ وملاعب للأطفال ومحال تجارية، ومشاريع تعبيد طرق، ومحطات كهرباء لمستشفى عطايا ومدارس شهداء الإمارات.

نفذت الهيئة في إقليم كردستان 41 بئرا إرتوازيا يستفيد منه 205 ألف شخص، وفي مخيم قوشتية، نفذت الهيئة جسر حديدي للمشاة وتجهيز خزانات المياه وتأهيل البنية التحية لمخيم قوشتية و30 محلا تجاريا وشبكة كهرباء واستبدال الخيم بوحدات سكنية، وإنشاء دار حضانة تستوعب 20 طفلاً، بالإضافة إلى تعبيد الطرق وفرش الحصى وصب قاعدات كنكورتيه في منطقة باسرعة وكوركوسلك، وفي مخيم اللاجئين في دار شكران بإقليم كردستان نفذت مشروع مشغل الخياطة ويستفيد منه 500 شخص وملعب للأطفال يستفيد منه ألفا شخصٍ، كما تم حفر آبار إرتوازية في منطقة خازر وشاويس وقضاء الحمدانية.

وفي مخيم القاضية في زاخو في شمال العراق، تم تركيب خزانات مياه وإنشاء مدرستين في فرمانبران أربيل وافتتاح ملعب للأطفال في دار الأيتام بالمدينة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا