• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إسرائيل تعلن اعتقال 6 مشتبه بهم بقتل أبو خضير..وواشنطن قلقة لتعرض أميركي فلسطيني للضرب

عباس يطالب بتحقيق دولي في إرهاب المستوطنين ويلوح بـ «الجنائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يوليو 2014

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله)

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الأمم المتحدة بتشكيل لجنة تحقيق دولية في الجرائم الإرهابية المرتكبة من قبل إسرائيل ومستوطنيها بحق أبناء الشعب بما فيها حرق الفتى محمد أبو خضير حيا في القدس الشرقية المحتلة الأربعاء الماضي بعد يوم من دفن ثلاثة مستوطنين يهود كانوا خطفوا في الضفة الغربية المحتلة في 12 يونيو. في وقت هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعقوبات صارمة ضد المقدسيين وفلسطينيي 48 المشاركين في إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة وإغلاق الطرق خلال الاحتجاجات الأخيرة. وقال عباس في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سلمها إلى ممثله روبرت سيري في مقر الرئاسة في رام الله «هذا الفتى (أبو خضير) الذي لا يزيد عمره على 15 عاما أحرق حيا..أكيد أن هذا يذكرنا بأحداث حصلت في الماضي..الحرق حيا»، داعياً إلى تصنيف الجماعات الاستيطانية بأنها خارج إطار القانون واعتبارها تنظيمات غير قانونية وغير شرعية، ومشيرا إلى ارتفاع إرهاب هجماتها بنسبة 41 بالمئة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأوضح عباس «أن الحكومة الإسرائيلية ترفض ملاحقة هذه الجماعات، خاصة مجموعة جباية الثمن (الاستيطانية) كجماعة إرهابية.. هذه الجماعة المجرمة يجب أن تعامل كجماعة إرهابية وأن توصم بذلك إن كانت الحكومة الإسرائيلية تريد السلام فعلا، وقد طالبنا المجتمع الدولي باعتبارها جماعة إرهابية». وهدد باتخاذ خطوات لم يكشف عنها لردع العدوان ولجم جرائم المستوطنين والاعتداءات المتواصلة على أبناء الشعب المحاصر في قطاع غزة، لافتاً إلى أن 16 فلسطينيا بينهم أطفال ونساء قتلوا في الآونة الأخيرة.

وأشار عباس إلى أن إسرائيل لا تتخذ إجراءات كافية من أجل محاكمة المستوطنين المتورطين في هجمات ضد الفلسطينيين، وإن مرتكبي تلك الأعمال الإرهابية لا يقدمون للعدالة غالبا. ملوحاً بإمكانية توجهه إلى المحكمة الجنائية الدولية، لكن دون الإعلان عن ذلك صراحة، وقال «نقول لمن يخشى المحاكم عليه أن يكف عن ارتكاب الجرائم ما دمت لا تريد أن تذهب إلى المحكمة، فالأساس هو عدم ارتكاب الجرائم التي من شأنها أن تأخذك إلى كافة أنواع المحاكم». وبحث الرئيس الفلسطيني مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي آخر تطورات التصعيد الأمني الإسرائيلي على الضفة الغربية وقطاع غزة، وتداعيات خطف وقتل الفتى أبو خضير. كما بحث التطورات في اتصال هاتفي تلقاه من رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل.

وفي المقابل، وجه نتنياهو نداء تحذيريا إلى فلسطينيي 48 بعد تصاعد أعمال العنف في عدد من المدن العربية شمال إسرائيل حيث اعتقل 35 شخصا بتهمة رشق قوات الأمن بالحجارة، وقال «أناشد قيادات الجمهور العربي في إسرائيل تحمل المسؤولية والوقوف ضد هذه الموجة من الاضطرابات من اجل إعادة الهدوء إلى ما كان عليه، ومن لا يحترم القانون، سيعتقل ويعاقب بشكل قاس». في وقت قالت مصادر إسرائيلية، إن الشرطة اعتقلت 6 مشتبه بهم في قتل الفتى أبو خضير.

واكد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي «شين بيت»، انه تم اعتقال المشتبه بهم بقتل أبو خضير، ويتم التحقيق معهم من قبل الجهاز. وقال مصدر أمني «إن رقم المعتقلين قد يتغير مع استمرار التحقيق». ولم يقدم تفاصيل أخرى عن المشتبه بهم، لكنه اكتفى بالقول «إنهم يهود متطرفون»، لافتا إلى أن المحققين يعتقدون أن أبو خضير قتل بدوافع الثأر». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا