• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مصر وفرنسا تبحثان قضايا المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

القاهرة (د ب أ)

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، الذي يزور القاهرة حالياً، العديد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وبخاصة مكافحة الإرهاب.

وصرح السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عقب المقابلة بأن المباحثات تركزت حول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات بما فيها الملفات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية والأمنية في إطار حرص الجانبين على تدعيم العلاقات المتميزة استنادا للدور الهام الذي تلعبه مصر في المنطقة ودور فرنسا الهام في الاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث إن المباحثات بين وزيري خارجية البلدين تناولت كذلك العديد من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وبخاصة مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف الذي يغذيها والجهود التي يبذلها الجانبان على مختلف الأصعدة للتصدي لظاهرة الإرهاب.

وأضاف المتحدث أن وزيري خارجية البلدين استعرضا تطورات الأوضاع في ليبيا ودعم جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا برناندينو ليون في دفع الحل السياسي للأمام وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتمكن من مواجهة الإرهاب وظاهرة الهجرة غير الشرعية وتعكس توافق ورضاء الشعب الليبي.

وأشار المتحدث إلى أن الوزيرين ناقشا تطورات الملف السوري وسبل التوصل لحل سياسي يحظى بتوافق من الشعب السوري بما يؤدي للتوصل إلى نظام ديمقراطي تعددي ووقف قتل المدنيين ومحاربة التنظيمات الإرهابية على الأراضي السورية. وعرض الوزير شكري خلال اللقاء نتائج اجتماع الفصائل السورية الذي عقد بالقاهرة وما صدر عنه من وثائق على رأسها خريطة الطريق التي تعكس توافق فصائل المعارضة الوطنية السورية، منوهاً بالتنسيق الذي تجريه مصر مع العديد من الأطراف الإقليمية والدولية الهامة لدفع الحل السياسي للأمام استناداً إلى مقررات جنيف.

وأوضح المتحدث الرسمي أنه تمت مناقشة الأزمة اليمنية وما توصلت إليه حتى الآن مفاوضات جنيف مع أهمية دعم الشرعية واستعادتها، فضلاً عن التشاور والتنسيق المشترك حول الملف الفلسطيني اتصالا بالاجتماع الذي سيعقد مساء اليوم بين الوزير الفرنسي واللجنة الوزارية العربية المعنية بمتابعة التحرك الخاص بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والتي يرأسها وزير الخارجية سامح شكري بعضوية وزراء خارجية فلسطين والأردن والمغرب والسيد أمين عام جامعة الدول العربية.

وقال المتحدث إن مباحثات الوزيرين تناولت أيضاً المفاوضات الجارية بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى حول الملف النووي الإيراني.

وأضاف عبدالعاطي: إن مباحثات الوزيرين تناولت أيضا الأوضاع في القارة الإفريقية في ضوء سعي البلدين نحو دعم تحقيق الاستقرار والتنمية في دول القارة بما يحقق مصالح الشعوب الإفريقية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا