• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال اطلاعه على نشاطها في «دبي الطبية»

صقر غباش: مبادرة ولي عهد دبي لعلاج أسنان العمال تحمل قيماً إنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

استفاد 500 عامل من إطلاق مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي لصحة الفم والأسنان للعمال، والتي تهدف للوصول إلى 2000 عامل في غضون الستة أشهر المقبلة، بحسب معالي صقر غباش وزير العمل.

وأضاف معاليه في تصريحات صحفية خلال زيارته لعيادة دبي للأسنان التي تنضوي تحت مظلة كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان في مدينة دبي الطبية الأربعاء الماضي: أن المبادرة تعمل على بث الوعي الصحي بين العمال وتثقيفهم بشأن أهم الأمراض التي تصيب اللثة والأسنان وإجراء الفحوص السريرية وتوفير العلاجات لهم، إذ أن تكاليف علاج الأسنان بصفة عامة مرتفعة وفوق إمكانية العامل البسيط.

وأكد معاليه أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحرص على توفير الحماية للحقوق العمالية وتقديم أفضل أشكال الرعاية لهم بما يسهم في توفير بيئة العمل المناسبة واللائقة، وان المبادرة تحمل بعدا وقيماً إنسانية، وتؤكد مدى اهتمام سموه بشريحة العمالة وتقديره لهم ولدورهم في عملية التنمية باعتبارهم طرفاً رئيسياً في الإنتاج.

ودعا وزير العمل القطاع الخاص إلى دعم مثل هذه المبادرات التي تجسد قيم التراحم والإنسانية في مجتمع الإمارات معرباً عن أمله في طرح مزيداً من المبادرات.

وقالت د. خولة بالهول مديرة العيادات الأكلينيكية أن معظم العمال لديهم مشكلات حقيقية في الأسنان تتصدرها التسوس وأمراض اللثة لافتة أنه تم استخدام أشعة بانورامية لأول مرة للكشف عن الفك بالكامل، وأن العيادة تستقبل يومي الأحد والأربعاء 100 عامل بمعدل 50 – 60 عاملا كل مرة بينما تعالج الحالات الطارئة على الفور، كاشفة عن نية العيادة الانتقال الى مقر العمال في مساكنهم، وقالت إن 61 طبيبا مقيما و17 هيئة تدريسية علاوة على عدد من الممرضين والمساعدين يقومون بعلاج العمال.

وعن دور اللجنة العمالية الدائمة في هذه المبادرة قال اللواء عبيد مهير بن سرور، نائب مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي ورئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال أن دورنا إشرافي وتنسيقي إذ نقوم بالتواصل مع الشركات التي يحتاج عمالها علاج الأسنان فيتم تقديم الكشوفات بأسماء العمال المستهدفين ثم يتم نقلهم إلى العيادة، ومن ثم إعادتهم إلى مساكنهم

وقال إن المبادرة إنسانية ولها بعد اقتصادي للشركات وتعود بالنفع على جميع الأطراف إذ أن (علاجات الأسنان مكلف) جدا ولا يقدر عليها الموظف فما بالكم بالعامل، وأكد أن هناك عدة مبادرات شبيهة سترى النور قريبا جميعها لمصلحة العمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض