• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جامع الملك فيصل.. صرح معماري بارز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 21 يونيو 2015

ماجد الحاج

ماجد الحاج (الشارقة)

يحمل جامع الملك فيصل في الشارقة الضخم ذو الطوابق الثلاثة اسم المغفور له بإذن الله الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الأسبق، وكما جرت العادة للمؤسسة القائمة على بناء مساجد للملك فيصل في أنحاء العالم مثل باكستان وغيرها من الدول اختيرت الشارقة لبناء هذا الصرح المعماري على قطعة أرض تبرع بها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمساحة 50000 متر مربع . ويعتبر المسجد الأكبر سعة في الإمارة في وقت يستوعب 16770 مصلياً.

طراز إسلامي

واستغرقت عملية البناء ما يقارب السنتين بتكلفة إجمالية تقدر بـ 37 مليون درهم تعلو القاعة الرئيسية للصلاة ثريا ضخمة «نجفة» تتماشى والطراز الإسلامي وتغطي مساحة القبة الرئيسية الكبيرة كما للجامع جناحان علويان للصلاة إضافة إلى باحة رخامية خارجية ويتميز الجامع بسلاله الرخامية الكبيرة وذلك لارتفاع البناء عن سطح الأرض بشكل لافت إضافة إلى القبو الذي استعمل للخدمات ومصليات للنساء.

الحجر الصناعي

يقع جامع الملك فيصل في منطقة السور على امتداد شارع الزهراء قرب ميدان الحكومة والديوان الأميري، وقد تمت تغطية واجهات المسجد بالحجر الصناعي وكل من القبة والمنارتين بالحجر القيشاني مع مراعاة الفن المعماري الإسلامي في ذلك ويبلغ ارتفاع كل من المنارتين 70 متراً.

وتبلغ إجمالي مساحة المسجد إضافة إلى ملحقاته 20300 متر مربع منها مساحة القبو «تحت الأرض» 5000 متر مربع وبه مصلى النساء مكان الوضوء والحمامات للرجال إضافة إلى مكان الوضوء والحمامات «نساء» وتبلغ مساحة القاعة الرئيسية للصلاة بالدور الأرضي والمحراب 7500 متر مربع ومساحة قاعة الصلاة «ميزانين» بالدور الأول 4500 متر مربع أما مساحة القاعة بالدور الثاني 3300 متر مربع عبارة عن مكتبة وحولت إلى مكاتب لدائرة الشؤون الإسلامية ووزعت مواقف السيارات على مساحة تقدر ب 1100 متر مربع من مساحة أرض المسجد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا