• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

36 % من المواطنين في أبوظبي يعانون البدانة

السمنة.. طريق سريع إلى الأمراض القاتلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

تحقيق: أحمد عبدالعزيز

يهدد داء السمنة حياة كثيرين لارتباطه بأمراض القلب والشرايين، وهو ما تؤكده إحصاءات هيئة الصحة في أبوظبي، التي جاءت وفق نتائج فحوص برنامج وقاية، وتشير إلى أن 36% من المواطنين في إمارة أبوظبي يعانون السمنة، و21% يعانون داء السكري، و36% لديهم ارتفاع في شحوم الدم، و17% مصابون بارتفاع في ضغط الدم، أما بالنسبة للمقيمين، فيعاني 20% منهم السمنة، و18% مصابون بالسكري، و18% لديهم ارتفاع في شحوم الدم و35% مصابون بضغط الدم المرتفع.

وتفتح «الاتحاد» ملف الأمراض التي تنجم عن السمنة وزيادة الوزن والخطر الذي يهدد جيلاً قادماً، حيث ارتفاع نسب إصابة الأطفال في سن المدارس بداء السمنة وزيادة الوزن والبدانة، وما تسببه من مخاطر عديدة وعوامل تؤدي لأمراض أخرى مثل السكري والذي يسبب الفشل الكلوي والعمى وبتر الأطراف وأمراض الأوعية الدموية والسكتات القلبية.

ويرى متخصصون أن السمنة يصاحبها فهم خاطئ لكيفية إنقاص الوزن، حيث إن العديد ممن لديهم زيادة في أوزانهم يعتقدون أن إنقاص الوزن هدفه تحسين المظهر فقط، وكثيرون ينجحون في فقدان الوزن بطرق غير سليمة تعتمد على أساليب غير علمية حيث تؤدي لنقصان الوزن إلا أنها تتسبب في أضرار بالغة بالصحة.

وينصح أطباء بضرورة اتخاذ كل شخص يعاني السمنة أو زيادة الوزن الخطوات الصحيحة لفقدان الوزن بشكل تدريجي لا يعتمد على نوع واحد من الأكل أو الأنظمة التي تسمى «الرجيم الكيميائي» أو تناول الأدوية التي تزعم الشركات التي تنتجها أنها تساعد في خفض الوزن وضبط الشهية والتحكم بها وهي غالباً تؤدي إلى آثار سلبية على صحة الإنسان وتؤدي إلى السرطان والسكتات القلبية والجلطات والذبحات الصدرية.

وتتسبب السمنة في العديد من الأمراض، حيث تظهر إحصاءات هيئة الصحة في أبوظبي، أن 16% من الطلاب يعانون زيادة الوزن، بينهم 14% يعانون البدانة، كما أن نسبة مرتفعة من الطلاب في مدارس إمارة أبوظبي لا تحصل على الحاجة الكافية من النشاط الرياضي والتغذية السليمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض