• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«ملتقى ابتكاري» في «الشؤون الإسلامية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تواصل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مشاركاتها في أسبوع الابتكار الوطني في الدولة بعدد من الفعاليات، كان من بينها الملتقى الابتكاري الأول لإدارة البحوث ورقابة الإصدارات الدينية، الذي عقد أمس في أبوظبي، وشارك فيه لفيف من العلماء والباحثين العاملين في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على مستوى فروع «الهيئة» في إمارات الدولة، وقد حضره الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس «الهيئة»، ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية وعدد من مسؤولي «الهيئة».

ووجه الدكتور الكعبي المشاركين بكلمة عن الابتكار في المنظومة المعرفية الإسلامية وما قدمته للبشرية من علوم وفنون وحضارة، مشيراً إلى أن إدارة البحوث في «الهيئة» من الإدارات المنوط بها الكثير من ترسيخ المعرفة والابتكار؛ لأن الابتكار أساسه القراءات المعمقة ومواصلة الاطلاع على المنجز المعرفي محلياً وعالمياً والبناء عليه، والتعديل والتحليل، ومن ثم الابتكار في هذا المجال فمن المعروف أنه لا يمكن أن ينال باحث من الباحثين درجة الماجستير أو الدكتوراه إذا لم يكن بحثه مبتكراً ومميزاً وغير مسبوق، ولذا نريد أن تعكسوا منظومة المعرفة التراثية إلى معرفة مواكبة للتطور البشري ترتكز على الأصالة وتواكب الحداثة لتكون أكثر إقناعاً وإمتاعاً للذين يتلقون الدين عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بما فيها من مساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وبما تسهم فيه من نشر الدين وقيمه في المجتمع ووسائل الإعلام.

ووضعت إدارات البحوث ثلاثة أهداف في هذا الملتقى هي وضع استراتيجية لبحوث وإصدارات عالمية رائدة في ترسيخ الثقافة الدينية الوسطية والعصرية، ثم ترسيخ مفهوم الابتكار لدى الهيئة، وأخيراً مناقشة المعوقات والتحديات لإدارة البحوث، ثم عقدت جلسة نقاشية بعنوان خطط إصدارات عام 2017، وحلقة نقاشية بعنوان مادة النشر ووسائل النشر الابتكارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض