• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نزوح عشرات الأسر بسبب القتال ومقتل ضابط وجندي ومدني بحوادث اغتيال متفرقة

الطيران اليمني يشن غارات على «الحوثيين» في عمران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

عقيل الحيلالي (صنعاء)

شن الطيران الحربي اليمني، أمس، غارات جوية على المقاتلين الحوثيين لمنع تقدمهم باتجاه مدينة عمران، حيث دارت في وقت مبكر السبت معارك هي الأعنف منذ اندلاع الصراع المسلح بين القوات الحكومية المدعومة بميليشيات قبلية سنية والجماعة المذهبية في 20 مايو الماضي. وأفادت مصادر عسكرية ومحلية لـ(الاتحاد) أن مقاتلات حربية تابعة للقوات الجوية نفذت غارات على المقاتلين الحوثيين في محيط مدينة عمران بعد أن أحرزوا تقدما في معاركهم ضد قوات اللواء 310 مدرع المرابطة في جنوب المدينة ومدعومة بميليشيات تابعة لحزب الإصلاح الإسلامي السني.

وذكر سكان أن الطيران الحربي قصف تجمعات الحوثيين في منطقة «بيت عامر» جنوب شرق عمران، وفي منطقة «بيت الفقية» غربي المدينة. وقال مسؤول محلي في عمران لـ(الاتحاد) إن تدخل الطيران الحربي جاء بعد تحقيق الحوثيين انتصارات ضد الجيش في منطقة «بيت الفقية» التي لا تبعد كثيرا عن موقع «المرحة» العسكري أهم مواقع اللواء 310 مدرع الذي يقود العميد حميد القشيبي، المقرب جدا من المستشار الرئاسي لشؤون الدفاع والأمن اللواء علي محسن الأحمر.

وذكر المسؤول أن الحوثيين ولأول مرة أطلقوا صاروخين متطورين على معسكر اللواء 310 مدرع في جنوب المدينة إلا أنهما أخطآ هدفهما وسقطا في منطقة واقعة بين المعسكر ومركز قوات الأمن الخاصة في المدينة، وسمع دوي انفجارهما من أنحاء متفرقة من المدينة، مشيرا إلى أن أحد الصاروخين سقط على عمارة سكنية وخلف إصابات بشرية وأضرار مادية.

وكانت معارك هي الأعنف منذ اندلاع المواجهات بين الطرفين اندلعت في وقت مبكر امس بعد أن حاول المسلحون الحوثيون اقتحام مدينة عمران من الضاحية الجنوبية الشرقية بالتزامن مع هجوم آخر من الضاحية الغربية.

وقال مصدر عسكري في اللواء 310 مدرع إن الحوثيين هاجموا بشراسة مواقع الجيش المرابطة في «بيت عامر»، «السودة»، و«الحائط» وجميعها تقع في الضاحية الجنوبية الشرقية للمدينة وتبعد كيلومترات عن مبنى المجمع الحكومي وسكن محافظ عمران، مؤكدا أن الجيش تصدى لهجمات الحوثيين التي قال إنها الأعنف منذ اندلاع القتال. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا