• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

مناقشة آلية مواءمة مخرجات التعلم الخاصة

«الوطنية للمؤهلات» و«حمدان الذكية» تبحثان توسيع التعلم الذكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

استعرضت الهيئة الوطنية للمؤهلات مع «جامعة حمدان بن محمد الذكية» سبل توسيع نطاق التعلم الذكي باعتباره أحد أهم وسائل تعزيز اقتصاد المعرفة والتكنولوجيا، بالإضافة إلى مناقشة آلية مواءمة مخرجات التعلم الخاصة بجميع البرامج التي تطرحها الجامعة مع مستويات المنظومة الوطنية للمؤهلات.

واستمع وفد «الهيئة الوطنية للمؤهلات»، برئاسة الدكتور ثاني أحمد المهيري، مدير عام الهيئة، خلال زيارته الى رئاسة جامعة «حمدان بن محمد الذكية» إلى شرح مفصّل حول ملامح البيئة التعليمية المتكاملة والبرامج الأكاديمية والمبادرات النوعية المنضوية تحت مظلة الجامعة، والتي تمثل إضافة هامة للجهود الرامية إلى ترسيخ مفهوم التعلّم الذكي.

وقال الدكتور ثاني أحمد المهيري أن زيارة الهيئة تؤكد الحرص على التعاون مع جميع مؤسساتنا التعليمية والتدريبية على المستويين الاتحادي والمحلي للتعريف بالمنظومة الوطنية للمؤهلات باعتبارها المرجع الوطني الوحيد لتطوير ومقارنة جميع المؤهلات في الدولة وفقاً لما جاء بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم (22) لسنة 2013.

وأشار المهيري إلى رغبة جامعة حمدان بن محمد الذكية على العمل المباشر والحثيث مع الهيئة من أجل تحقيق المواءمة بين مخرجات التعلم لجميع البرامج التي تطرحها مع مستويات المنظومة الوطنية للمؤهلات بما يحقق الاعتراف الدولي بتلك البرامج مستقبلا، لاسيما وأن الهيئة ماضية في عملها بتحقيق المواءمة بين المنظومة الوطنية للمؤهلات والمنظومات الدولية الأخرى.

وأعرب الدكتور منصور العور، رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية»، عن سعادته باستضافة وفد «الهيئة الوطنية للمؤهلات»، لافتاً إلى التزام «جامعة حمدان بن محمد الذكية» بدعم الجهود الرامية إلى تطبيق المنظومة الوطنية للمؤهلات التي توفر ركيزة متينة من شأنها الارتقاء بمستوى التعلم بما يتماشى مع التطوّرات التنموية المتسارعة التي تشهدها دولة الإمارات في ظل السياسة الحكيمة للقيادة الرشيدة.

تطوير الابتكار

قال الدكتور ثاني المهيري: «إن جامعة حمدان بن محمد الذكية تعتبر أحد روافد تحقيق توجهات القيادة الرشيدة في تطوير الابتكار وبناء منظومة الحكومة الذكية، والنهوض باقتصاد المعرفة، وتأسيس قاعدة متينة من القوى العاملة الوطنية الماهرة والقادرة على مواكبة متغيرات عصر العولمة الرقمية الجديدة». وأكد المهيري أن التعلم الذكي بدأ يحتل مكانة متميزة على المستوى العالمي، وبالتالي ستشكل جامعة حمدان بن محمد الذكية نواة لنشر ثقافة هذا النوع من التعلم ومحط استقطاب إقليمي له على المدى المنظور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض