• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الأولى منذ استفتاء «بريكست»

بريطانيا تستبق إعلان الميزانية بزيادة حد الأجور ودعم الأسر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2016

لندن (أ ف ب)

قدمت الحكومة البريطانية أمس، ميزانيتها الأولى منذ التصويت على خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، لكن انخفاضا متوقعا في تقديرات النمو سيؤدي إلى خيبة أمل في الخروج الكامل من سنوات من التقشف.

وقدم وزير المالية فيليب هاموند، إعلان الخريف للميزانية، بينما يواجه الاقتصاد البريطاني شكوكا ناجمة عن قرار مغادرة الاتحاد الأوروبي الذي اتخذه الناخبون في يونيو. وأكد وزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند أن بلاده ستلتزم بخطتها لتقليص ضريبة الشركات من 20 % إلى 17 % بحلول عام 2020.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تأمل في مكافأة العائلات المتواضعة التي صوت كثير منها لمصلحة الخروج من الاتحاد. لكن وزير المالية لا يمكنه الإضرار بحسابات الدولة التي شهدت بعض التحسن بفضل سنوات من التقشف. ويبدو أن إجراءات كبيرة لإنعاش الاقتصاد مستبعدة حاليا، لأن الاقتصاد البريطاني تمكن حتى الآن من تجنب الأسوأ، وإن كان الاقتصاديون أقل تفاؤلا للأشهر المقبلة.

وقالت فيونا سينكوتا، المحللة في مجموعة «سيتي ايندكس» إن «المالية البريطانية ليست في صحة جيدة بدرجة كافية لاتخاذ قرار جنوني بالإنفاق، وعلى الرغم من صمود للاقتصاد لم يكن متوقعا منذ التصويت على بريكست، تبقى مهمة هاموند شاقة».

ويفترض أن تبذل السلطة التنفيذية المحافظة بقيادة ماي التي وصلت إلى السلطة بعد الاستفتاء على بريكست، جهودا لتخفيف التقشف قليلا وإعطاء ضمانات للمستهلكين وأوساط الأعمال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا