• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أزمة ثقة وقلق من الالتزام بالخدمات

وكالات سيارات .. قبل البيع.. كلام معسول .. بعد الشراء.. فخ منصوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 يناير 2018

يحيى أبوسالم (دبي)

توكد قاعدة عامة في علم الاقتصاد أن مفهوم «الاحتكار» في عصرنا الحالي لم يعد المفهوم ذاته في الماضي.. ورغم أن النتيجة والمعنى من هذا المفهوم واحد، ومتفق عليه من كافة قوانين الاقتصاد المعمول بها في العالم بأسره.. فالاحتكار يعني وبكل بساطة أن يكون هنالك شركة واحدة أو مجموعة من الشركات مسيطرة على كامل السوق من خلال استحواذها على منتجات من نوع معين.وفي عالم السيارات، يرى الكثير من المختصين والخبراء أن «وكالات السيارات»، تمثل وبشكل قريب جداً هذا النوع من الاحتكار، كون هذا الوكيل يمتلك الحق في التصرف بالعلامة التجارية التي يمتلك حق بيعها، ما يمنحه القوة للتصرف كيفما يشاء دون أن ينافسه أحد، ورغم ما تقوم به العديد من الدول للحد من هيمنة هذه الوكالات ووضع القوانين الرادعة للسيطرة على جشع بعضها، إلى أن بعض الوكلاء في بعض الدول خصوصاً العربية، يضربون بعرض الحائط كافة القوانين المفروضة ويتصرفون مع عملائهم بطريقتهم الخاصة، دون أي رقيب أو حسيب، وهو الأمر الذي يضع العديد من العملاء المهتمين بهذه العلامات التجارية في عالم السيارات، فريسة خداع وغش وطمع بعض وكالات السيارات.

أولاً: عقد الشراء

تقوم العديد من وكلات السيارات في الدولة على سبيل المثال، بتقديم كافة الإغراءات للعملاء، من أجل إقناعهم بأن العلامة التجارية التي تمتلكها هذه الوكالة، هي الأفضل ودون منافس، ولذلك تقوم بعض الوكالات بالموافقة على كافة شروط العميل قبل توقيع العقد، وعند توقيع العقد، لن تجد بعض هذه الشروط أو المزايا التي تم الاتفاق عليها مع مندوب مبيعات الوكالة.

وفي حال قمت بسؤال بعض الوكالات عن بعض الأمور التي تم الاتفاق عليها سابقاً، فلن تجد في الغالب الرد المقنع والعقلاني التي يمكنك تقبله بسهولة، وستدخل في دوامة المماطلة والتسويف، والتي في الغالب تنتهي باقتناعك بما قمت بشرائه، وتنازلك عن كافة الشروط والمزايا غير الموثقة في العقد بينك وبين الوكالة.

وفي بعض الحالات وحتى عندما تكون الشروط التي بينك والوكالة موقع عليها، فقد تتأخر بعض الوكالات في تفعيل بعض خدماتها خصوصاً الخدمات التقنية والذكية في مركباتها، بحجج غير مقنعة، وهي الخدمات نفسها التي قامت الوكالة بالترويج لها وقام العميل بدفع مبالغ مالية إضافية للحصول عليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا