• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

صرخة أب تراجع مستوى ولده الدراسي

«الهاتف» سرق ابني.. وأنا السبب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 نوفمبر 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لم يجرؤ يوسف الطالب بالصف الثامن، على إطلاع والديه على نتيجة الامتحانات الدورية، بل قال إن المعلم ألغى الاختبارات وعوضها بيوم ترفهي، وتكرر الأمر أكثر من مرة، مما دفع الأب إلى زيارة المدرسة لاكتشاف أمر ابنه الذي كان ينال أعلى العلامات، ويعتبر من المتفوقين، لكنه تراجع بعد كثرة استخدامه للهاتف النقال الذي أثر على أداء واجباته.

ويقول والد يوسف: «تضايقت كثيراً، عندما أخبرني أحد معلمي ابني أن يوسف تراجع كثيراً، عازياً الأمر إلى انشغاله بأمور أخرى غير الدراسة، وعندما عدت للبيت أخبرت والدته بالموضوع التي استغربت، وقالت إنها كانت تتوقع هذه النتيجة، وهي تلاحظ انشغاله بالهاتف النقال، واعتبرت ذلك من الأخطاء التي ارتكبتها في حق ابنها حين اشترت له الهاتف والأيباد وجعلته بين يديه من دون مراقبة الوضع، ومن يومها قرر الوالدان تخصيص ساعات محددة فقط لاستخدام الهاتف مع تكريس الجهد والوقت للدراسة.

لم يعد باستطاعة الوالدين مواجهة سحر الأجهزة النقالة، التي أصبحت الصديق الأوحد الذي لا يفارق الأبناء ليل نهار، مما أدى إلى تراجع تحصيلهم الدراسي، فكيف يمكن مواجهة هذه الأجهزة والوسائل التكنولوجية، التي تستخدم في غير محلها؟، وهل فعلاً أدت إلى تدني دراسي وتراجع أداء الواجبات المدرسية؟

دراسة

كشفت دراسة علمية عن أنه كلما يكثر الأطفال من استخدام الأجهزة الرقمية، تتراجع إمكانية إنجازهم للواجبات المدرسية، وأظهرت الدراسة التي أجراها فريق من أطباء الأطفال بكلية الصحة العامة في جامعة براون الأميركية أن الأطفال الذي يقضون ما بين ساعتين وأربع ساعات يومياً في استخدام الأجهزة الرقمية تتراجع إمكانية إنجازهم للفروض المدرسية بنسبة 23 بالمئة مقارنة بالأطفال الذين يستخدمون الأجهزة الرقمية لفترة تقل عن ساعتين يومياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا