• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

انطلاق برنامج محاضرات جائزة دبي للقرآن الكريم

صالح المغامسي: تسبيح الله وتعظيمه أعظم تمهيد للتوبة والتأدب مع الخالق يورث الخشية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 يونيو 2015

سامي عبدالروؤف (دبي)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

انطلقت فعاليات الدورة التاسعة عشرة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم مساء أمس الأول الخميس الماضي بمحاضرة لفضيلة الداعية صالح المغامسي، إمام وخطيب مسجد قباء في المدينة المنورة في المملكة العربية السعودية، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وحمد مبارك بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، وخبير طارش عيد المنصوري مدير عام محاكم دبي، وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة، وجمع غفير من الحضور.

وقد ألقى الشيخ المغامسي محاضرة بعنوان «ولا يستثنون»، وتحدث فيها عن معنى الاستثناء في الآية في خبر أصحاب الجنة، والاستثناء في بعض آيات القرآن الكريم، ولاقت المحاضرة استحسان الحضور، وأشار فضيلته إلى أن من أصول التوبة تدارك ما فات.

وقال فضيلة الداعية: إن التوبة تحتاج إلى تمهيد، وأعظم تمهيد لها تسبيح الله وتعظيمه عما هو دونه، فالعبد إذا نزه ربه ساعده ذلك على العودة إلى مولاه»، مؤكداً أهمية أن يوطن العبد نفسه على الابتلاء في الدنيا والتعامل مع تقلباتها، وشدد على ضرورة أن يستثني المسلم، بمعنى أن يجعل جميع أموره مرتبطة بمشيئة الله، فأي شخص لا يفعل ذلك لا يتحقق له مراده وما يتمناه، لافتاً إلى أهمية التأدب مع الله؛ لان ذلك يورث القلب خشية، ويورث العمل بركة، ويساعد المسلم على التعامل مع خالقه بالطريقة التي يرضى عنه به. بينما ألقى فضيلة الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي محاضرة في جمعية النهضة النسائية بدبي بعنوان «وليس الذكر كالأنثى»، قال فيها إن الإسلام كرم المرأة أيما تكريم، كرمها بنتاً، قال (صلى الله عليه وسلم) : «من ابتلى من هذه البنات بثلاث فأدبهن وعلمهن إلا كنّ ستراً وحجاباً له من النار، قالت امرأة واثنتان يا رسول الله ؟ قال: واثنتان». وقال عبدالكافي: «كما كرم الإسلام المرأة كزوجة، فقال (صلى الله عليه وسلم): «من تزوج فقد أصاب نصف دينه، فليتق الله في الشق الثاني»، وكرمها أمّاً، فقال (صلى الله عليه وسلم): « إلزم رجلها فثم الجنة»، ولقد ساوى الإسلام بين الرجل و المرأة في التكاليف الشرعية و الأجر عليها ، فقالى تعالى: من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى، وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض