• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محطة الذكريات ..رغم الشعور بالألفة أثناء دراسته بلبنان

أحمد الشامسي: افتقدت أجواء رمضان الإمارات في غربتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

مسيرة الدكتور أحمد خليفة الشامسي العملية حافلة بالكفاح، فقد وهب سنوات عمره لتحقيق أهدافه حتى أصبح واحداً من الأسماء الوطنية، التي اهتمت بدراسة تاريخ الإمارات، لكن الشامسي الذي حصل على الدكتوراه العام الماضي من جامعة بيروت العربية كلل مسيرته العلمية باختيار موضوع مهم لرسالته التي حملت عنوان «ماجان وعلاقتها بالخليج العربي منذ الألف الثالثة وإلى الألف الأولى قبل الميلاد»، ورغم أنه قضى في لبنان سنوات طويلة من أجل الحصول على رسالتي الماجستير والدكتوراه، ويحتفظ بالعديد من الذكريات الجميلة، فإنه لا ينسى مطلقاً يوم مناقشة رسالة الدكتوراه التي تحاور معه حولها نحو 16 أستاذاً أكاديمياً في مختلف التخصصات.

أشرف جمعة (أبوظبي)

وينظر الشامسي إلى الدراسة في لبنان بشيء من الواقعية وإلى الإقامة في بيروت بشيء من المحبة ولم يزل يحن إلى كل الأماكن التي حفلت بالعديد من المواقف الطريفة خصوصاً أنه استثمر وجوده في هذه البقعة من الأرض العربية في الاستزادة من العلم وارتياد المواقع السياحية الخلابة التي ملأته بقيض وافر من الجمال.

تفاصيل دراسية

ويقول: إنه اختار لبنان دار إقامة للحصول على درجة الدكتوراه لأسباب جغرافية؛ نظراً لقربها من الدولة، فضلاً عن أنها تتيح له فرصة عدم التقيد بصفة دائمة بالمحاضرات والالتزام بالتفاصيل الدراسية العتيدة، إذ إنه يرى مادة التاريخ تحتاج إلى جهد عملي يتوازى مع الجهد النظري، ويتفوق عليه أحياناً، ويقول: بدءاً من عملي في مجال التدريس في الفترة من 1987، ثم مدير لإدارة التراث والآثار بالفجيرة إلى أن توليت رئاسة مجلس هيئة الفجيرة للسياحة والآثار وأنا همي الرئيسي هو الاطلاع على المكتشفات الأثرية في الإمارات ودول الخليج، وهو ما سهل عليّ الحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه، حيث كان هاجسي الأكبر هو الترقي في ميادين العمل من أجل تحقيق رغبة داخلية في الاطلاع بشكل موسع على مسيرة دولة الإمارات التاريخية التي لعبت دوراً مهماً في نقل البضائع من الشرق إلى الغرب قديماً لكونها كانت محطة تعبر منها السفن، ولم تزل تتمتع الإمارات بموقعها الجغرافي الفريد ومكانتها التاريخية في المحيط الإنساني، إذ إنها اليوم تتربع على ذروة العلاقات الإنسانية باحتضانها الثقافات والتنوع الفكري والبشري بأجناسه كافة.

دعوة على الإفطار ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا