• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يعد أحد أهم الملتقيات الطلابية في المنطقة

المهرجان الرمضاني لملتقى السمالية ينطلق بأنشطة رياضية وتراثية وترفيهية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يوليو 2014

تحت شعار «شكراً لرمز هويتنا الوطنية خليفة»، يبدأ نادي تراث الإمارات، مساء اليوم الأحد، البرنامج الرمضاني لملتقى السمالية الصيفي بأنشطة متنوعة، وبرامج تتناسب مع الأجواء والأوقات الرمضانية، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وتستمر هذه الفعاليات التي يشرف عليها مركز أبوظبي بالتعاون مع شعبة السباحة التابعة لإدارة الأنشطة في النادي حتى السادس عشر من الشهر الجاري.

وتشتمل فعاليات البرنامج خلال الشهر الفضيل على أنشطة رياضية وتراثية وترفيهية، حيث يشهد حصن الشباب ليلاً أنشطة وبطولات تشمل كرة القدم وكرة الماء والغطس الحر والسباحة والملعب الصابوني، وغيرها من الأنشطة الرياضية والترفيهية والتثقيفية، كما يتضمن البرنامج زيارة لكل من مسجد الشيخ زايد وفعاليات القرية التراثية، فيما يلتزم مركز أبوظبي كل خميس من أيام المهرجان بتنظيم إفطار جماعي لمختلف الطلبة المشاركين، يساهم فيه الجميع بالأكلات الشعبية، إذ تهدف إدارة الأنشطة إلى تعريف الطلبة بالمأكولات الشعبية كواحدة من مكونات التراث المحلي، إلى جانب تعريفهم بنوعيات الغذاء الصحي المعد منزلياً، وبمساوئ وأضرار الوجبات السريعة وغيرها من المأكولات الرائجة من دون معرفة حجم أضرارها.

ويبين سعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة أن البرنامج الرمضاني يشكل جزءاً مهماً من مكونات ملتقى السمالية الصيفي، حيث تحتوي الفعاليات على أنشطة تجمع التراث والثقافة والمتعة والترفيه للخروج بالمشاركين إلى فضاءات رحبة لتأكيد شخصياتهم وطموحاتهم من فعاليات البرنامج الرمضاني، وبقية فعاليات الملتقى الصيفي التي ستنطلق في جزيرة السمالية مطلع شهر أغسطس المقبل، تماشياً مع ما يتوخاه النادي من ملتقى السمالية والملتقيات السنوية الأخرى في تنمية روح المواطنة لدى الناشئة والشباب، وترسيخ قيمة التمسك بالعادات والتقاليد والتراث الوطني لديهم، وتحصينهم ضد الاختراق الثقافي المغاير للهوية الوطنية، وإكسابهم المعارف والقيم والاتجاهات التي تمكنهم من فهم التراث واستلهام عبره التربوية، فضلاً عن تعريف الناشئة والشباب المشاركين في هذا الملتقى بمكونات التراث وعلاقته بالهوية الوطنية.

ويعد ملتقى السمالية الصيفي واحداً من أهم الملتقيات الطلابية في المنطقة، ليس لأنه أقدمها وأعرقها فحسب، وإنما أيضاً لما حققه من نتائج، وما رفد به مجتمعنا من ثمار شبابية وطنية متميزة، حيث سجل تميزاً وريادية في احتضان الآلاف من أبنائنا المواطنين ضمن خطط مدروسة تشد النشء إلى أصالة جذورهم، وتربطهم بمكنونات تراثهم، ضمن أجواء مفتوحة من المعرفة والمتعة والفرح... فبرامج الملتقى لا تقدم الإمتاع فقط، وإنما الإفادة والتعليم والتدريب وصقل المواهب وتنمية الإبداعات.

وقد حقق الملتقى إنجازاً نوعياً من خلال الفرق التراثية المتخصصة التي تم تشكيلها وتأهيلها من الطلبة في مختلف الرياضات التراثية، وهي تمثل النادي، وبعض هذه الفرق، أو بعض أفرادها أصبحوا يمثلون الدولة في مختلف السباقات المحلية والإقليمية والدولية. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا