• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السفيرة الأميركية تشيد بإنجازات المرأة الإماراتية في مجالات العلوم والتكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

احتفلت السفارة الأميركية وموظفو مكتب الإرشاد التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً بأسبوع التعليم الدولي، قدمت فيه فعاليات وأنشطة تعليمية للطلاب الإماراتيين، لتلقي من خلالها الضوء أهمية التعليم الدولي في دفع عجلة الاقتصاد العالمي، ودور الدراسة في جامعات الولايات المتحدة الأميركية في دعم هذا التوجه.

وألقت السفيرة الأميركية باربارا لييف، خلال زيارتها معهد التكنولوجيا التطبيقية في أبوظبي، كلمة بالمناسبة على طلاب المعهد وأعضاء هيئة التدريس، أشادت فيها بدور المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وعبرت عن اعتزازها بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والآداب والرياضيات، ومن دواعي هذا الفخر دراسة هؤلاء بمؤسسات التعليم العالي في أميركا.

ومن جانبها، شجعت السفيرة الطلاب بالتفكير الجدي في الولايات المتحدة الأميركية كوجهة لاستكمال دراستهم العليا. كما قدمت مستشار التعليم بالسفارة لمجموعة من طلاب وهيئة التدريس محاضرة عن نظام التعليم العالي في أميركا بالركن الأميركي بجامعة الحصن. كما أقام موظفو الإرشاد التعليمي بالقنصلية العامة بدبي لقاءً تعريفياً بالشارقة عن الدراسة في أميركا، تبعه حوار على موقع «فيسبوك»، قدم فيه موظفو مكتب الإرشاد التعليمي نظرة عامة على إجراءات إصدار تأشيرة الدراسة في الولايات المتحدة الأميركية، كما أجابوا عن استفسارات الطلاب بخصوص الدراسة في أميركا. وقدم منسق مكتب الإرشاد التعليمي بالشرق الأوسط معلومات عن الدراسة في أميركا، من خلال محاضرة بالقنصلية العامة للولايات المتحدة الأميركية في دبي، تلاها لقاء مع رواد الأعمال الإماراتيين احتفالاً بالأسبوع العالمي لريادة الأعمال، حيث تحدثت منسق الإرشاد التعليمي عن برامج ريادة الأعمال بجامعات الولايات المتحدة الأميركية. وتشجع وزارة الخارجية الأميركية بالتعاون مع وزارة التعليم من خلال هذا الحدث السنوي الطلاب الأميركيين والأجانب بالسعي للدراسة في الخارج، وبناء روابط مع زملائهم حول العالم، ليتمكنوا من المساهمة ليس فقط في تنمية بلدانهم، بل ومستقبل العالم. ويمثل التقرير السنوي «الأبواب المفتوحة»، مصدراً شاملاً للمعلومات الخاصة بالطلاب الأجانب الذين يدرسون في جامعات أميركا والأكاديميين الذين يحاضرون فيها، كما يتضمن معلومات عن الطلاب الأميركيين الذين يدرسون خارج الولايات المتحدة الأميركية.

يذكر أن عدد الطلاب الأجانب الذين يدرسون في الولايات المتحدة العام الحالي بلغ أكثر من مليون طالب لأول مرة بنسبة سبعة في المائة زيادة عن العام الماضي. وفي العام الأكاديمي 2015 - 2016، وصل عدد الطلاب الإماراتيين الدارسين بالمرحلة الجامعية والدراسات العليا في الجامعات الأميركية 2920 طالباً، بزيادة واحد ونصف في المائة مقارنة بالعام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض